تسجيل مسرب للرئيس الإسرائيلي يحذر من النائب بن غفير وقلق أميركي من وزير الدفاع المقبل

أنهى الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ، الأربعاء، اليوم الأول من مشاوراته مع ممثلي الأحزاب الفائزة في الانتخابات، وقد سرّبت وسائل الإعلام الإسرائيلية تسجيلا صوتيا منسوبا له يتضمن تحذيرا بشأن النائب المتطرف إيتمار بن غفير.

ووفقا لما بثه الإعلام الإسرائيلي، فقد تحدث هرتسوغ -وهو يظن أن الميكرفون المخصص له قد أغلق- عن مشكلة قد تواجهها الحكومة المقبلة بشأن المسجد الأقصى بسبب عضو الكنيست بن غفير.

وقال هرتسوغ، حسبما جاء في التسجيل، "هذا موضوع حرج جدا. أنا أعلم لكن لديكم شريك كل العالم من حولنا مفزوع (منه)، وقد قلت له ذلك، وهذا ليس للنشر، لا أريد أن أفتعل المشاكل وأعتقد أنكم تتحلون بالمسؤولية".

ويرد عليه متحدث من حزب شاس قائلا "لكنه أصبح أكثر اعتدالا".

وتستمر المشاورات في إسرائيل وسط ترقب لولادة حكومة توصف بالأكثر يمينية في تاريخ الاحتلال، ومن المنتظر تسمية المرشح لتشكيل الحكومة الجديدة يوم الأحد المقبل.

في غضون ذلك، نقل موقع أكسيوس (Axios) عن مسؤولين في البيت الأبيض أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تراقب عن كثب تعيين وزير الدفاع الإسرائيلي المقبل، وأن هويته سيكون لها تأثير على العلاقات بين الجانبين.

وكان موقع "والا" الإخباري الإسرائيلي قال إن الإدارة الأميركية تتابع عن كثب تشكيل الحكومة في إسرائيل ولا تخفي قلقها حيال تعيين شخصية من اليمين المتطرف لمنصب وزير الدفاع.

وكان زعيم الصهيونية الدينية بتسلئيل سموطريتش قد طلب من بنيامين نتنياهو تولي حقيبة الدفاع أو المالية في حكومته السادسة.

وقال الموقع إن القلق الأميركي ينبع من أن وزير الدفاع هو المسؤول الإسرائيلي الذي يدير العلاقات مع الإدارة الأميركية في القضايا الأمنية الحساسة والمشتريات العسكرية ويتمتع بالصلاحيات الإدارية والعسكرية المطلقة في إدارة شؤون الضفة الغربية بما في ذلك التصديق على بناء المستوطنات.

المصدر : أكسيوس + الجزيرة + الصحافة الإسرائيلية