34 قتيلا بإطلاق نار في حضانة أطفال بتايلند وأنباء عن انتحار القاتل

أكثر من 30 قتيلا بإطلاق نار في حضانة أطفال شمال تايلند
شرطة تايلند قالت إن من بين ضحايا إطلاق النار أطفالا وبالغين (مواقع تواصل)

أفادت تقارير إعلامية بأن 34 شخصا، معظمهم من الأطفال، قتلوا اليوم الخميس في تايلند عقب قيام رجل شرطة سابق بإطلاق النار داخل مركز لرعاية الأطفال في إقليم نونغ بوا لامبو.

وذكرت صحيفة "بانكوك بوست" أن نائب رئيس الشرطة الوطنية تورساك سوكويمول قال إنه "تأكد مقتل 34 شخصا، بينهم 22 طفلا، بعدما قام رجل الشرطة السابق بانيا كامراب بإطلاق النار داخل المركز الواقع بمنطقة نا كلانغ".

وأضاف المسؤول أن ما لا يقل عن 12 شخصا أصيبوا في الحادث، بينهم 8 بحالة خطرة. ولم يتضح بعد الدافع وراء الحادث.

وقالت الشرطة إنه تم فصل بانيا (34 عاما) من الشرطة يوم 15 يونيو/حزيران الماضي، لحيازته حبوب الميثامفيتامين المخدرة.

وتمكن الشرطي السابق من الفرار من موقع الحادث، وذكر مكتب التحقيقات المركزي -عبر صفحته على فيسبوك- أن المسلح قام لاحقا بإطلاق النار على نفسه. وذكرت تقارير إعلامية أن زوجة المسلح وابنه ضمن القتلى.

ويعدّ معدل حيازة الأسلحة في تايلند مرتفعا، مقارنة ببعض البلدان الأخرى في المنطقة.

ورغم أن حوادث إطلاق النار الجماعي نادرة في تايلند، فقد سبق أن هزت حادثة قتل جماعي البلاد عام 2020، عندما قتل جندي ما لا يقل عن 29 شخصا وأصاب 57 في 4 مواقع مختلفة.

المصدر : الجزيرة