كان مرشحا للزعامة.. القوات الأميركية تتبنى تصفية أحد القادة المؤسسين لحركة الشباب في الصومال

FILE - In this Oct. 30, 2009 file photo, al-Shabab fighters sit on a truck as they patrol in Mogadishu, Somalia. Somalia's intelligence service cooperated with the U.S. in airstrikes that killed more than 150 al-Shabab members on Saturday, an intelligence official said Tuesday, March 8, 2016. The airstrikes targeted a forested military training camp run by the Islamic extremists 200 kilometers (124 miles) north of the capital Mogadishu, the official said, adding that the camp was al-Shabab's main planning base. He said Somali officials helped the U.S. to pinpoint the location of the militants' training base but did not give details. (AP Photo/Mohamed Sheikh Nor, File)
مقاتلون من حركة الشباب في مقديشو (أسوشيتد برس-أرشيف)

أعلنت قيادة القوات الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) أنها نفذت السبت الماضي غارة بطائرة مسيرة في الصومال؛ أسفرت عن مقتل قيادي في حركة الشباب قالت الحكومة الصومالية إنه عبد الله ياري؛ أحد مؤسسي الحركة.

وتزامن هذا الإعلان اليوم الاثنين مع تفجيرين تبنتهما حركة الشباب في وسط الصومال أسفرا عن مقتل 9 أشخاص -على الأقل- بينهم مسؤولون حكوميون.

وقال قائد الشرطة في منطقة "حيران" محمد معلم علي إن "الإرهابيين شنوا هجومين انتحاريين مستخدمين متفجرات في بلدوين"، وهي بلدة تقع على بعد نحو 300 كيلومتر شمال العاصمة مقديشو.

وأضاف أن "9 أشخاص قتلوا، بينهم وزيرة الصحة في ولاية هيرشابيل ومسؤول إقليمي مكلف بالشؤون المالية، وأصيب أكثر من 10 آخرين".

وأعلنت حركة الشباب -التي تقاتل الحكومة الصومالية منذ 15 عاما- مسؤوليتها عن التفجيرين اللذين استهدفا مبنى حكوميا، وقالت إنهما أسفرا عن مقتل العشرات وبينهم مسؤولون وجنود.

ونددت السفارة الأميركية في الصومال -عبر موقع تويتر- بهجوم حركة الشباب في بلدوين، الذي "استهدف أعضاء في الحكومة يعملون على إحلال السلام في المنطقة".

من جهتها، قالت قيادة القوات الأميركية في أفريقيا اليوم الاثنين -في بيان- إنها نفذت في الأول من أكتوبر/تشرين الأول الجاري غارة بطائرة مسيرة ضد حركة الشباب قرب منطقة جيليب، التي تبعد نحو 370 كيلومترا جنوب غربي مقديشو.

وذكر البيان أن "التقدير الأولي للقيادة هو أن الغارة قتلت قياديا من حركة الشباب، ولم تسفر عن مقتل أو إصابة أي مدني"، ولم يحدد البيان هوية القيادي الذي قتل.

epa03281370 Soldiers belonging to the special force of the Somalia National Security search through the houses of Islamist militant al-Shabab fighters in Afgoye, 30km west of Mogadishu, Somalia, 25 June 2012. Somali government forces and African Union forces have been working to secure the area since they took control of the rebel stronghold of Afgoye town on 25 May 2012, making it safe for the aid groups to operate in the area where some 400,000 internally displaced people are said to be living. EPA/ELYAS AHMED
الحكومة الصومالية أعلنت أنها ستشن "حربا شاملة" للقضاء على حركة الشباب (الأوروبية-أرشيف)

وجاء البيان الأميركي بعد ساعات من إعلان الحكومة الصومالية مقتل القيادي عبد الله ياري (أحد مؤسسي حركة الشباب) في غارة بطائرة مسيرة في الأول من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، نفذها الجيش الصومالي و"شركاؤه الأمنيون الدوليون"، وفقا لبيان نشرته وزارة الإعلام الصومالية.

وقالت وزارة الإعلام -في البيان الذي نشر في وقت متأخر أمس الأحد- إنه بمقتل ياري "أزيلت شوكة من حلق الأمة الصومالية"، مشيرة إلى أنه كان المدعي العام لحركة الشباب، وكان مرشحا ليحل محل زعيم الحركة المريض أحمد الدرعي.

وتدعم الولايات المتحدة القوات الصومالية بأفراد وطائرات مسيرة، كما تدعمها بعثة الاتحاد الأفريقي لحفظ السلام.

وتؤكد القوات الصومالية أنها حققت في الأسابيع الماضية نجاحات بمشاركة جماعات الدفاع الذاتي المحلية في قتال حركة الشباب، غير أن الحركة تواصل شن هجمات دامية، من بينها هجوم في أغسطس/آب الماضي على فندق في العاصمة مقديشو استمر 30 ساعة، وأدى إلى مقتل 21 شخصا وجرح أكثر من 100 آخرين.

وكان الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود -الذي انتخب في منتصف مايو/أيار الماضي بعد أزمة سياسية- وعد بشن "حرب شاملة" للقضاء على حركة الشباب.

وأعلن الرئيس في 12 سبتمبر/أيلول الماضي أن حركة الشباب ستُستهدف بهجمات مقبلة، ودعا السكان إلى الابتعاد عن مناطق سيطرة الحركة.

المصدر : الجزيرة + وكالات