ارتفاع حصيلة ضحايا هجوم شيراز وخامنئي يدعو الإيرانيين للاتحاد

Attack at the Shah Cheragh Shrine in Shiraz, Iran
"شاه جراغ" الذي تم استهدافه بالهجوم بمدينة شيراز يعد من أبرز المزارات الدينية جنوب إيران (رويترز-أرشيف)

أعلنت السلطات الإيرانية ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم على ضريح في مدينة شيراز جنوب البلاد، في وقت توالت فيه التحذيرات الحكومية من استغلال الاحتجاجات لتنفيذ "عمليات إرهابية".

وأعلن المساعد الأمني والسياسي لحاكم محافظة فارس إسماعيل محبي بور ارتفاع عدد قتلى الهجوم بسلاح حربي على أحد المزارات الدينية بمدينة شيراز إلى 15، وبلغ عدد المصابين 19.

وأضاف أنه تم إلقاء القبض على المهاجم بعد إصابته بجروح إثر تصدي القوات الأمنية له أثناء الهجوم، مؤكدا أن التحقيق معه سيبدأ بعد تحسن حالته الصحية.

وكانت وكالة تسنيم للأنباء قد نقلت عن مصدر أمني قوله إن من يقفون خلف الهجوم ينتمون إلى ما وصفتها بالجماعات الإرهابية التكفيرية، وإن المجموعة استغلت الوضع الأمني الأخير في البلاد للقيام بالعملية.

وقد أفادت رويترز أن تنظيم الدولة الإسلامية أعلن مسؤوليته عن هجوم شيراز. من جهتها، قالت وكالة أعماق التابعة للتنظيم على حسابها في تليغرام إن "مقاتلا من الدولة الإسلامية" نفذ الهجوم.

المرشد الأعلى للثورة الإسلامية الإيرانية علي خامنئي
خامنئي دعا الإيرانيين للاتحاد ضد التهديدات الأمنية عقب تفجير شيراز (مواقع التواصل)

تحذيرات متصاعدة

في غضون ذلك، نقلت رويترز عن وسائل إعلام إيرانية أن المرشد الأعلى علي خامنئي دعا الإيرانيين للاتحاد ضد التهديدات الأمنية عقب تفجير شيراز.

كما أكد قائد الأركان اللواء محمد باقري أن مثيري الشغب "شركاء في هجوم شيراز وأمن بلادنا خط أحمر".

من جهته، قال رئيس الجمهورية إبراهيم رئيسي "هجوم شيراز الإرهابي لن يمر من دون رد، وأعداء إيران يسعون للانتقام عبر نشر الانقسام والعنف".

وفي خطاب في محافظة زنجان شمال غرب البلاد، أضاف رئيسي أن الأجهزة الأمنية سترد بشدة على منفذي هجوم شيراز ومن يقف وراءهم.

بدوره، قال وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان إنه لن يُسمح بأن تكون "مصالح البلاد وأمنها ألعوبة" بأيدي "الإرهابيين والأجانب" الذين يتدخلون في شؤون البلاد بذريعة حقوق الإنسان.

وأوردت وكالة فارس الإيرانية للأنباء، اليوم الخميس، تعليقا لعبد اللهيان على هجوم شيراز يقول "كشفت هذه الجريمة بكل وضوح عن النوايا القبيحة لداعمي الاغتيالات والعنف في إيران".

وأتى الهجوم في شيراز في خضم احتجاجات تشهدها إيران منذ يوم 16 من الشهر الماضي، تاريخ وفاة الشابة مهسا أميني بعد 3 أيام من توقيفها من قبل الشرطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات