بلينكن: الصين تتهيأ للاستيلاء على تايوان

Senate panel holds confirmation hearing for secretary of state nominee
وزير خارجية أميركا بلينكن يقول إن بلاده تعترف ببكين فقط لكنها تزود تايوان بأسلحة للدفاع عن نفسها (رويترز)

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، أمس الأربعاء، إن الصين ترفض الوضع القائم بحكم الأمر الواقع منذ فترة طويلة في تايوان، مكررا تقييما سابقا بأن بكين تسرّع جدولها الزمني للاستيلاء على هذه الجزيرة.

وأضاف بلينكن في مقابلة مع وكالة بلومبيرغ "ما تغيّر هو قرار اتخذته الحكومة في بكين بأن الوضع القائم لم يعد مقبولا، وأنهم يريدون تسريع العملية التي سيواصلون من خلالها إعادة التوحيد".

وأوضح أن الوضع القائم منذ 4 عقود -والذي تعترف فيه الولايات المتحدة بالصين فقط لكنها تزوّد تايوان بأسلحة للدفاع عن نفسها- قد "ساعد في ضمان عدم اندلاع نزاع بين الولايات المتحدة وبكين حول تايوان".

ويعتقد بلينكن أن الصين اتخذت "قرارات بشأن كيفية تنفيذ ذلك، بما يشمل ممارسة المزيد من الضغوط على تايوان، والإجبار.. وجعل الحياة أصعب في مجالات مختلفة في هذه الجزيرة على أمل أن يسرع ذلك من إعادة التوحيد".

وتأتي تصريحات بلينكن بعد فوز الرئيس شي جين بينغ بولاية ثالثة على رأس الحزب الشيوعي الصيني، وتوقع تايوان أن تتكثف الضغوط على الجبهة الدبلوماسية.

وفي السياق ذاته، قال وزير خارجية تايوان جوزيف وو إنه يتوقع أن يبذل المسؤولون الصينيون في عهد شي جهودا أكبر لتجريد تايبيه من آخر حلفائها، مضيفا "من المعقول أن يصبح وضعنا الدبلوماسي أكثر كآبة".

وكان الوزير الأميركي قد أشار الأسبوع الماضي إلى أن الصين قد تستولي على تايوان من خلال "جدول زمني أسرع بكثير" مما كان يعتقد في السابق.

ولفت بلينكن إلى أن الوضع القائم سمح أيضا بازدهار تايوان التي أصبحت قوة مهيمنة عالميا في مجال تصنيع أشباه الموصلات الحيوية لصناعة السيارات والإلكترونيات و"إذا تعطل ذلك لأي سبب من الأسباب، فسيكون له عواقب وخيمة على الاقتصاد العالمي".

وتعتبر الصين أن تايوان، البالغ عدد سكانها 24 مليون نسمة، جزءا من أراضيها وتعهدت بإعادتها إلى سيادتها ولو بالقوة.

المصدر : وكالات