مخاوف على حياة مئات العالقين في المتوسط.. ميلوني تتعهد بوقف الهجرة غير الشرعية إلى إيطاليا

جورجيا ميلوني أصبحت أول امرأة تتولى منصب رئيس الوزراء في إيطاليا (رويترز)

تعهدت رئيسة الحكومة الإيطالية جورجيا ميلوني، اليوم الثلاثاء، بـ"وقف الهجرة غير الشرعية" من أفريقيا ووضع حد للاتجار بالبشر في البحر الأبيض المتوسط، في وقت نبهت منظمة للإنقاذ إلى أن أكثر من 1300 شخص عالقون في البحر المتوسط حاليا.

وأكدت ميلوني الثلاثاء رغبة حكومتها في "وقف الهجرة غير الشرعية (من أفريقيا) وشددت على أن الوقت حان لمنع المهربين من أن يكونوا "هم من يقرر من يدخل" إيطاليا.

وقال وزير الداخلية الإيطالي ماتيو بيانتيدوسي إنه قد يمنع السفن الإنسانية من جلب المهاجرين الذين تم إنقاذهم إلى إيطاليا، ما يعيد إحياء سياسة مثيرة للجدل تعود لعام 2019.

وأضاف أن السفن "لا تتماشى مع روح اللوائح الأوروبية والإيطالية" بشأن أمن الحدود، مشيرا إلى أنه يدرس ما إذا كان سيحظر دخولها إلى المياه الإيطالية.

وتجمع بيانتيدوسي علاقات وثيقة مع وزير النقل الجديد ماتيو سالفيني حليف ميلوني، وقد يتحدان لإيقاف جمعيات الإنقاذ الخيرية التي يعتبرها اليمين "عامل جذب" للمهاجرين.

ويخضع حاليا سالفيني، الذي يقود "حزب الرابطة" المناهض للهجرة، للمحاكمة بسبب منع وصول مهاجرين في البحر في عام 2019 خلال فترة توليه منصب وزير الداخلية. وتشمل صلاحياته الحالية كوزير للنقل التحكم بخفر السواحل.

عالقون في المتوسط

وفي وقت سابق من اليوم، نبهت جمعية "ألارم فون" (Alarm Phone)، وهي منظمة غير حكومية تدير خطا ساخنا للمهاجرين الذين يواجهون صعوبات، إلى أنها تعتقد أن سفينتين تحملان أكثر من 1300 شخص واجهتا مشاكل أثناء العبور. مؤكدة أنها تلقت اتصالا للنجدة من "قارب خشبي كبير غادر طبرق في ليبيا".

وقالت المنظمة على تويتر إن القارب "موجود الآن في مناطق البحث والإنقاذ في مالطا وإيطاليا"، في إشارة إلى مناطق البحث والإنقاذ البحري التي تقع ضمن مسؤوليات روما وفاليتا.

وفي تغريدة لاحقة، أشارت المنظمة إلى أنها تعتقد أن هناك قاربين غادرا ليبيا، مضيفة أن "أحدهما يحمل نحو 700 شخص والثاني نحو 650 شخصًا". وأفادت بأن "شخصا توفي ولم تعد المحركات تعمل"، ودعت إلى "عملية إنقاذ طارئة".

وفي سياق منفصل، انتشل خفر السواحل الإيطالي جثتي توأمين يبلغان من العمر شهرا واحدا فقط توفيا الاثنين خلال رحلة عبور من تونس إلى إيطاليا، بحسب تقارير إعلامية إيطالية.

المصدر : الفرنسية