مسؤول روسي يحذر من صدام مباشر مع الناتو ويتهم واشنطن بالتربح من الحرب

حذر مسؤول رفيع بوزارة الخارجية الروسية، اليوم الأحد، من أن حلف شمال الأطلسي (ناتو) يقترب من وضع ينذر بالمواجهة العسكرية المباشرة مع روسيا، مشيرا إلى أن المساعدات العسكرية الغربية لأوكرانيا تجاوزت 40 مليار دولار.

ونقلت وسائل إعلام روسية عن كونستانتين فورونتسوف نائب مدير إدارة منع الانتشار والرقابة على التسلح بوزارة الخارجية قوله إن دول الناتو "تفضل أن تلتزم الصمت حول ضلوعها في الأزمة الأوكرانية ولكن لا يمكنك إخفاء الحقيقة".

وأضاف -متحدثا في الأمم المتحدة في إطار الدورة الـ77 للجمعية العامة- أن هذه الدول "تتسابق في تقديم الدعم لنظام كييف وتواصل إمداده بالأسلحة والذخائر والمعلومات الاستخباراتية وتدريب جنوده وإدارة العمليات القتالية".

ورأى فورونتسوف أن هذه الدول تقترب بذلك من "مستوى الخطر الذي ينذر بالصدام العسكري المباشر مع روسيا"، لأن ذلك يجعلها متواطئة في العدوان على روسيا على حد تعبيره.

وذكر المسؤول الروسي أنه وفقا لـ"معهد كيل للاقتصاد العالمي" (Kiel Institute for the World Economy)، بلغ إجمالي المساعدات العسكرية الغربية لأوكرانيا 42.3 مليار دولار، أكثر من نصفها من الولايات المتحدة.

واتهم الولايات المتحدة بجني "الحصة الأكبر من المكاسب من استمرار إراقة الدماء"، قائلا إنها تجبر الدول الأوروبية لشراء الأسلحة والمعدات العسكرية منها قبل إرسالها إلى أوكرانيا.

وأضاف "ينبغي التذكير بأن الإقراض الأميركي لأوكرانيا يتكون بنسبة 90% من قروض لا يمكن لكييف تحملها، وفي الوقت نفسه هذا يتيح لواشنطن تشغيل مجمعها الصناعي العسكري، وتخفيف وطأة التضخم وخلق وظائف جديدة".

وذكر فورونتسوف أن جزءا كبيرا من هذه الأسلحة يتداول في السوق السوداء التي يتجاوز حجم مبيعاتها الشهرية مليار دولار، وفق قوله.

المصدر : وكالة الأناضول