سلمان رشدي يفقد إحدى عينيه ويصاب بشلل في يده بعد هجوم نيويورك

كشف وكيل أعمال الكاتب سلمان رشدي عن أن موكله -الذي اشتهر بروايته "آيات شيطانية"- فقد البصر في إحدى عينيه وأصيب بالشلل في إحدى يديه، بعد الطعنات التي تلقاها على خشبة مسرح بولاية نيويورك الأميركية في أغسطس/آب الماضي.

وتحدث وكيل الأعمال أندرو وايلي عن تفاصيل الوضع الصحي لسلمان رشدي -في مقابلة مع صحيفة إلباييس (El País) الإسبانية، نشرت اليوم الأحد- لكنه رفض الإفصاح عما إذا كان رشدي لا يزال في المستشفى.

ووصف وايلي إصابات رشدي (75 عاما) بأنها بالغة، موضحا أنه فقد البصر في إحدى عينيه، كما "أصيب بـ3 جروح خطيرة في رقبته، وإحدى يديه أصيبت بالعجز بسبب قطع الأعصاب في ذراعه، ولديه نحو 15 إصابة أخرى في الصدر والجذع".

وقبل أكثر من شهرين، قالت الشرطة إن شابا من ولاية نيوجيرسي يبلغ من العمر 24 عاما طعن سلمان رشدي في رقبته وجسده حين كان يهم بإلقاء محاضرة في مؤسسة تشاوتاكوا بولاية نيويورك.

وقال وايلي آنذاك إن الهجوم تسبب لرشدي بتلف في أعصاب ذراعه وإصابات في الكبد مع احتمال فقد البصر في إحدى عينيه.

ودفع المتهم هادي مطر -وهو أميركي من أصول لبنانية- ببراءته من تهمة الشروع في القتل من الدرجة الثانية وتهمة الاعتداء من الدرجة الثانية. وما زال محتجزا على ذمة القضية في سجن غربي نيويورك من دون إمكانية الإفراج بكفالة.

وسلمان رشدي كاتب بريطاني وُلد في الهند لأسرة مسلمة من كشمير، وأثارت روايته "آيات شيطانية" -التي تضمنت تعريضا بمقام الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم- غضبا عارما في العالم الإسلامي عند نشرها عام 1988.

وعاش رشدي متخفيا طيلة 9 سنوات تحت حماية الشرطة البريطانية، بعدما أصدر الخميني زعيم الثورة الإيرانية فتوى بإهدار دمه. وانتقل رشدي بعد ذلك للعيش في الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة + رويترز