تبنّته حركة الشباب.. انفجار يودي بحياة 9 أشخاص في أحد فنادق كيسمايو الصومالية

(FILES) - A photo taken on February 27, 2013 shows Kenyan convoys patrolling near Kismayo seaport. Battles between rival warlords in Somalia's key southern port city of Kismayo killed at least 71 people last month, UN officials said on July 5, 2013, clashes Mogadishu has accused Kenyan troops of encouraging. AFP PHOTO / MOHAMED ABDIWAHAB
مدينة كيسمايو لا تزال خاضعة في أجزاء منها لحركة الشباب (الفرنسية-أرشيف)

أفادت مصادر رسمية في الصومال بمقتل 9 أشخاص وجرح آخرين إثر وقوع انفجار بمدينة كيسمايو جنوبي البلاد.

وقالت الشرطة وشهود عيان إن سيارة مفخخة اقتحمت بوابة فندق في كيسمايو بعد سماع إطلاق نار.

وذكر التلفزيون الصومالي الرسمي في تويتر أن قوات الأمن الصومالية تتعامل مع ما وصفته بالحادث الإرهابي في فندق بورت سيتي كيسمايو.

وقال أحد الضباط لوكالة رويترز إنه عندما وقع الانفجار والهجوم كان هناك اجتماع في الفندق لمناقشة خطة لشن حرب واسعة على حركة الشباب.

وقال المتحدث باسم العمليات العسكرية لحركة الشباب عبد العزيز أبو مصعب إن الجماعة مسؤولة عن الهجوم، الذي كان يستهدف القائمين على إدارة إقليم جوبالاند الذين يعملون من الفندق.

وتعد كيسمايو العاصمة التجارية لجوبالاند، وهو إقليم في جنوبي الصومال لا تزال أجزاء منه خاضعة لسيطرة حركة الشباب.

وجرى طرد حركة الشباب من كيسمايو في عام 2012. وكان ميناء المدينة مصدرا رئيسيا لإيرادات الحركة من الضرائب وصادرات الفحم والرسوم على الأسلحة وغيرها من الواردات غير القانونية.

وفي عام 2019، أدى هجوم مماثل على فندق آخر في كيسمايو إلى مقتل 26 شخصا على الأقل.

وتسعى الحركة للإطاحة بالحكومة المركزية وفرض حكمها، وقتل مسلحو الحركة آلاف الصوماليين ومئات المدنيين في أنحاء شرقي أفريقيا في تمرد مستمر منذ 10 سنوات.

وقالت قوات الأمن الصومالية إنها حققت مكاسب على الأرض ضد حركة الشباب في الأسابيع الأخيرة بدعم من جماعات محلية للدفاع الذاتي، لكن الحركة استمرت في شن هجمات دامية.

المصدر : الجزيرة + رويترز