بشكل منفصل ودون صور.. لبنان وإسرائيل يوقعان الخميس القادم اتفاق ترسيم الحدود البحرية

مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل هي مفاوضات تقنية غير مباشرة وتعقد بوساطة أمريكية ورعاية أممية
المحكمة العليا الإسرائيلية رفضت جميع الالتماسات المقدمة ضد اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان (الجزيرة)

قال الوسيط الأميركي بين لبنان وإسرائيل آموس هوكشتاين اليوم الأحد إن مراسم توقيع اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين الطرفين ستكون الخميس المقبل.

ونقلت قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية عن هوكشتاين قوله إن "حفل التوقيع على اتفاقية الحدود البحرية سيقام الخميس".

وذكرت القناة أنه لن يكون هناك توقيع مشترك يحضره ممثلو لبنان وإسرائيل، لكن كل طرف سيوقع أمام الوسيط الأميركي بشكل منفصل، ولن تكون هناك أيضا صور مشتركة.

وأشار هوكشتاين إلى أنه سيشارك في الحفل، منوها إلى أن الطرفين سيوقعان الاتفاقية بشكل منفصل، وسيتم التوقيع في منطقة "رأس الناقورة" الحدودية، وفق القناة الإسرائيلية.

وكانت محكمة العدل العليا الإسرائيلية رفضت اليوم الأحد جميع الالتماسات المعترضة على اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل.

ورفضت المحكمة بالإجماع -بهيئة مؤلفة من 3 قضاة- الالتماسات التي رفعها ممثلون من جهات يمينية، طالبوا المحكمة بعدم "إتاحة التوقيع" قبل أن تتم المصادقة عليه في الهيئة العامة للكنيست.

ويزيل قرار المحكمة إحدى العقبات الأخيرة التي يمكن أن تعطل الاتفاق في إسرائيل، وبذلك تكون المحكمة العليا منحت الحكومة الضوء الأخضر لإقرار الاتفاق مع لبنان.

وفي 13 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أعلن الرئيس اللبناني ميشال عون موافقة بلاده على اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل، في حين وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد الاتفاق "بالتاريخي".

وخاض البلدان مفاوضات غير مباشرة استمرت عامين بوساطة أميركية حول ترسيم الحدود في منطقة غنية بالنفط والغاز الطبيعي بالبحر المتوسط تبلغ مساحتها 860 كيلومترا مربعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات