قادة الاتحاد الأوروبي يتفقون على خارطة طريق لمواجهة ارتفاع أسعار الطاقة

اتفق قادة الاتحاد الأوروبي خلال قمة في بروكسل على إجراءات لمواجهة ارتفاع أسعار الطاقة، وذلك وسط خلافات مستمرة بشأن تحديد سقف لأسعار الغاز الروسي.

وأعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال عن الاتفاق خلال مؤتمر صحفي مشترك في وقت متأخر من مساء أمس الخميس.

وتحدثت فون دير لاين عن "خارطة طريق جيدة جدا"، في حين تحدث ميشال عن حزمة من الإجراءات يجب الآن التعامل معها بدقة، مشيرا إلى أجواء من الوحدة والتضامن بين القادة الأوروبيين.

وقال ميشال إن تلك الإجراءات تستهدف احتواء أسعار الطاقة للمنازل والشركات، مضيفا أن نتائج التدابير التي تم الاتفاق عليها بين قادة الاتحاد ستنعكس بشكل سريع على أسواق الطاقة.

وأضاف أن دول الاتحاد الأوروبي ستواصل العمل لمعالجة أزمة الطاقة التي بدأت عقب الحرب التي شنتها روسيا على أوكرانيا في 24 فبراير/شباط الماضي.

ووفقا لرئيس المجلس الأوروبي، فقد تم التوصل للاتفاق عقب مفاوضات مطولة بين قادة الاتحاد الأوروبي حول أفضل السبل لمواجهة أسعار الطاقة  المرتفعة، والتي دعا خلالها الكثيرون إلى تحديد سقف لأسعار الغاز.

وفي حين قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه يمكن تنفيذ الآليات المتوخاة نهاية أكتوبر/تشرين الأول الجاري أو بداية نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، أشار المستشار الألماني أولاف شولتز إلى احتمال عقد قمة أوروبية جديدة في حال لم يتمكن وزراء الطاقة في دول الاتحاد الأوروبي من الاتفاق على نسخة نهائية.

رئيس المفوضية الأوروبية ورئيس المجلس الأوروبي تحدثا عن الاتفاق الأوروبي خلال مؤتمر صحفي ببروكسل (وكالة الأنباء الأوروبية)

انقسامات أوروبية

وأفاد مراسل الجزيرة في بروكسل بأن 15 دولة من أعضاء الاتحاد بينها فرنسا وإيطاليا وإسبانيا تؤيد وضع سقف لأسعار الغاز الروسي، في الوقت الذي ما زالت فيه دول منها ألمانيا وهولندا، تشكك في جدوى هذا الإجراء.

وفي السياق، قال رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان إن القادة توصلوا لاتفاق في القمة الأوروبية لإعفاء بلاده من تطبيق سقف أسعار الغاز الروسي.

وكانت المجر واحدة من دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي أبدت تحفظا على تحديد سقف لأسعار الغاز الروسي.

وقبل الحرب على أوكرانيا، كانت أوروبا تستورد من روسيا 40% من احتياجاتها من الغاز، لكن الواردات الأوروبية سجلت تراجعا كبيرا، في وقت تسعى فيه دول أوروبي لوقف الاعتماد على الغاز الروسي وتعويضه بمصادر أخرى.

وكانت موسكو حذرت من أن تحديد سقف لأسعار الغاز الروسي سيؤدي لوقف الإمدادات نحو أوروبا، بينما لا تزال هناك مخاوف من أن تواجه بعض الدول الأوروبية شتاء صعبا بسبب نقص الغاز.

ويواصل قادة الاتحاد الأوروبي اجتماعهم لليوم الثاني لمناقشة سبل مواجهة كافة التداعيات الناجمة عن الحرب الروسية على أوكرانيا.

ويتوقع أن يستكمل القادة الأوروبيون اليوم مناقشاتهم بشأن سبل دعم أوكرانيا بعد التطورات العسكرية المتلاحقة والضربات الصاروخية الروسية المكثفة التي استهدفت أوكرانيا وتسببت في دمار كبير بمنشآت الطاقة.

وأدى ارتفاع فواتير الغاز والكهرباء في أوروبا إلى زيادة معدلات التضخم، ومظاهرات تطالب الحكومات بكبح غلاء المعيشة.

المصدر : الجزيرة + وكالات