عنف قبلي متصاعد بالسودان.. 223 قتيلا بالنيل الأزرق وإعلان حالة الطوارئ

حسبي الله ونعم الوكيل :broken_heart:إن كانت احداث قبلية ف واجب السلطات بسط الأمن ،اذا كانت بفعل مجموعات مسلحة واجب السلطات بسط الأمن ،السلطات الامنية ليست أمينة على حياة المواطنين تقتلهم في أقسام الشرطة فقط #النيل_الأزرق_تنزف #مليونية21اكتوبر Twitter
العشرات قضوا نتيجة الحرق في اشتباكات النيل الأزرق (مواقع تواصل)

أفاد مراسل الجزيرة بإعلان حالة الطوارئ في إقليم النيل الأزرق جنوبي السودان 30 يوما، بسبب أعمال عنف واقتتال قبلي أدى إلى سقوط عشرات القتلى خلال يومين.

وقال مصدر مسؤول في محافظة ود الماحي بإقليم النيل الأزرق للجزيرة إن السلطات المحلية أحصت اليوم 36 قتيلا في القرية رقم واحد "1"، وهو ما يرفع عدد القتلى إلى 223 قتيلا.

وأصدر حاكم إقليم النيل الأزرق قرارا بتشكيل لجنة تحقيق في أحداث العنف القبلي التي تصاعدت مجددا بعد أشهر من الهدوء.

بدوره، قال حزب الأمة القومي إن أكثر من 100 شخص قتلوا جراء تجدد أعمال العنف بين قبيلة الهَوسا وقبائل البرتا بمنطقة ود الماحي بمدينة الدمازين، عاصمة إقليم النيل الأزرق.

وقد أعربت السفارة الأميركية بالسودان عن أسفها لوقوع أعمال العنف القبلي بإقليم النيل الأزرق. وحثت السفارة جميع الأطراف الضالعة في المشكلة إلى وقف العنف فورا.

كما طالبت السفارة الأميركية الحكومة السودانية بإشراك المتضررين من الصراع في حوار لاستعادة السلام بالمنطقة.

من جهته، أعرب السفير البريطاني في الخرطوم غايلز ليفر عن قلقه العميق إزاء أحداث إقليم النيل الأزرق وولاية غرب كردفان.

وحث السفير البريطاني السلطات على السعي لوقف التصعيد بشكل عاجل والوفاء بمسؤولياتها.

ويقول مراقبون إن النزاعات القبلية تتصاعد في السودان بسبب الفراغ الأمني، وخصوصا بعد إنهاء مهمة قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في الإقليم، إثر توقيع اتفاق سلام بين الفصائل المسلحة والحكومة المركزية عام 2020.

المصدر : الجزيرة