عشرات المهاجرين يرفضون تدخل خفر السواحل اليوناني لإنقاذهم من الغرق

إنقاذ أكثر من 400 لاجئ في بحر إيجة
اليونان متهمة بإبعاد المهاجرين غير النظاميين ومحاولة إغراق قواربهم (الجزيرة)

قال خفر السواحل اليوناني إن مهاجرين غير نظاميين على متن قارب في البحر الأيوني الواقع بين الجزر اليونانية والأجزاء الجنوبية من إيطاليا رفضوا إنقاذهم خوفا من ترحيلهم قبل التقدم بطلبات لجوء.

وأوضح خفر السواحل أن المجموعة مكونة من 56 مهاجرا على متن قارب واجه مشاكل أمس السبت مع هبوب رياح قوية قرب جزيرة كيفالونيا اليونانية، وأشار إلى أنه "طوال اليوم، أكد المهاجرون عبر اللاسلكي أنهم لن يقبلوا أي مساعدة من قوارب قريبة أو من السلطات اليونانية".

ومع حلول الظلام وزيادة سوء الأحوال الجوية وافق المهاجرون على إنقاذهم بواسطة ناقلة نفط ترفع علم سنغافورة. وقد تم إنزال المهاجرين في ميناء إيغومنيتسا اليوناني ولم يتم الكشف عن جنسياتهم.

ويقول خفر السواحل اليوناني إنه أنقذ حوالي 1500 شخص منذ بداية العام في المياه اليونانية، إلا أن منظمات حقوقية تؤكد أن مئات آخرين جرى ترحيلهم بشكل غير قانوني دون السماح لهم بتقديم طلبات لجوء، وهو ما تنفيه أثينا.

وكان خفر السواحل التركي قد أعلن أمس السبت إنقاذ 73 مهاجرا غير نظامي أعادتهم اليونان قسرا للمياه الإقليمية التركية في بحر إيجه. ووفقا للسلطات التركية فقد دفعتهم قوات خفر السواحل اليونانية إلى المياه التركية قرب سواحل مدينة إزمير.

وفي أحيان كثيرة، يودي العبور الخطير لبضعة أميال بحرية بين الجزر اليونانية والشواطئ التركية في بحر إيجه (شرقي البحر المتوسط) بحياة العديد من المهاجرين الذين يسعون للذهاب إلى أوروبا على متن قوارب متداعية من أجل الهرب من الحروب والفقر.

ومنذ يناير/كانون الثاني الماضي، لقي 64 شخصا حتفهم شرقي البحر المتوسط، في حين بلغ إجمالي عدد الضحايا 111 شخصا عام 2021، وفق المنظمة الدولية للهجرة.

من جهتها، تواجه اليونان اتهامات من منظمات غير حكومية ووسائل إعلام بسبب مسؤوليتها عن الإبعاد القسري وغير القانوني للمهاجرين عن حدودها البحرية والبرية، وتقول الحكومة اليونانية المحافظة إنها لطالما رفضت تنفيذ مثل هذه الإجراءات.

وتفيد وكالة أنباء الأناضول التركية بأن حرس السواحل الأتراك أنقذوا العام الماضي نحو 15 ألف شخص صدّتهم اليونان.

المصدر : الجزيرة + وكالات