الدانمارك تؤكد توقف تسرب الغاز من خطي نورد ستريم

أعلنت السلطات الدانماركية اليوم الأحد أن تسرب الغاز من خطي أنابيب نورد ستريم في بحر البلطيق توقف، مؤكدة تصريحات أدلى بها أمس مسؤول بالشركة المشغلة للأنابيب.

وذكرت هيئة الطاقة الدانماركية -على تويتر اليوم الأحد- أن شركة "نورد ستريم إيه جي" (المشغلة لخط أنابيب "نورد ستريم 1") تحت الماء أكدت أن الضغط في خط الأنابيب استقر، مضيفة أن هذا يشير إلى أنه لا مزيد من الغاز المتسرب.

وكانت الهيئة أعلنت بالفعل أمس السبت أن الغاز توقف عن التسرب من خط أنابيب "نورد ستريم 2" تحت الماء.

وكان أولريش ليسيك متحدث باسم الشركة المشغلة لخط أنابيب "نورد ستريم 2" قال أمس السبت إن تسرب الغاز من الأنابيب تحت بحر البلطيق انتهى نتيجة حدوث توازن ضغط بين الغاز والمياه.

وقال ليسيك لوكالة الصحافة الفرنسية "أدى ضغط الماء إلى إغلاق خط الأنابيب في شكل يمنع تسرب الغاز الموجود داخله"، موضحا أنه "لا يزال هناك غاز في خط الأنابيب".

بدورها قالت السلطات السويدية أمس إن كمية الغاز التي تتسرب من خطوط الأنابيب آخذة في الانخفاض.

ورغم أن خطَّي الأنابيب لا يعملان حاليا، فإنهما كانا يحتويان على الغاز قبل أن يتعرضا لما يبدو أنه عملية تخريب أدت إلى حدوث 4 تسربات.

انفجارات تحت الماء

وخلص تقرير دانماركي سويدي صدر أمس الجمعة إلى أن التسربات نتجت عن انفجارات تحت الماء تعادل في نطاقها استعمال مئات الكيلوغرامات من المتفجرات.

وقالت الدولتان إن "كل المعلومات المتاحة تشير إلى أن تلك الانفجارات كانت نتيجة عمل متعمد"، لكن سبب الانفجارات يظل غامضا مع نفي كل من موسكو وواشنطن مسؤوليتهما عنها واتهام كل طرف الآخر بالأمر.

وحصلت التسربات التي تم رصدها الاثنين الماضي قبالة جزيرة بورنهولم الدانماركية في بحر البلطيق.

وكشف ليسيك عن أن الشركة المشغلة لخط "نورد ستريم 2" أبلغت هيئة تنظيم الطاقة الدانماركية أمس السبت أن تسرب الغاز انتهى.

وكانت السلطات الدانماركية رجحت أن تستمر التسربات حتى نفاد الغاز في خطوط الأنابيب، وتوقعت أن يحدث ذلك اليوم الأحد، وهو ما أعلنته بالفعل.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية