لا اتفاق على تمديد هدنة اليمن وجماعة الحوثي توجه أول تحذير بعد انتهائها للسعودية والإمارات

أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ الأحد عدم توصل الحكومة والحوثيين إلى اتفاق على تمديد الهدنة التي كانت سارية منذ 6 أشهر في البلاد.

وقال غروندبرغ في بيان "يأسف المبعوث الخاص للأمم المتحدة لعدم التوصل إلى اتفاق اليوم، حيث إن الهدنة الممتدة والموسعة من شأنها توفير فوائد مهمة إضافية للسكان".

وثمّن المبعوث الأممي موقف الحكومة اليمنية للتعاطي مع مقترحه بشكل إيجابي، لافتا أنه سيستمر في العمل مع كلا الجانبين (الحكومة وجماعة الحوثي) لمحاولة إيجاد حلول.

تحذير حوثي

من جهتها، لوّحت جماعة الحوثي الأحد باستهداف مواقع نفطية في السعودية والإمارات، مطالبة الشركات العاملة في الدولتين بـ"المغادرة". وذلك في بيان صادر عن المتحدث العسكري للجماعة يحيى سريع، عقب ساعات من انتهاء الهدنة.

وقال سريع إن "القوات المسلحة تمنح الشركات النفطية العاملة في السعودية والإمارات فرصة لترتيب وضعها والمغادرة"، بسبب ما وصفه بعدم التزام التحالف "بهدنة تمنح الشعب اليمني حقه في استغلال ثرواته النفطية".

وأضاف "كل شيء محتمل ووارد (..) موقف شعبنا هو الحق ولديه القدرة على أخذ حقه متى ما سدّت أمامه الطرق السلمية".

كما أعلنت جماعة عراقية شيعية تطلق على نفسها اسم "ألوية الوعد الحق" أنها ومع انتهاء الهدنة في اليمن "تقف إلى جانب اليمنيين".

وتوعدت تلك الجماعة دول التحالف والشركات النفطية في تلك الدول "بهجمات" قالت إنها لن تكون كسابقاتها، على حد وصفها.

وانتهت الفترة الزمنية للهدنة بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي مساء الأحد عند الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي (16:00 بتوقيت غرينتش).

وكانت جماعة الحوثي رفضت الأحد مقترحا أمميا لتمديد الهدنة، مؤكدة أن تمديدها "لا يؤسس لعملية سلام".

بنود المقترح

وقال بيان صادر عن المجلس السياسي الأعلى للحوثيين إن "المجلس استهجن تلكؤ الأمم المتحدة وطرحها ورقة (مقترح تمديد الهدنة) لا ترقى لمطالب الشعب اليمني ولا تؤسس لعملية السلام".

من جهة أخرى، قالت الحكومة اليمنية إنها تتعامل مع المقترح الأممي بشكل إيجابي، وذلك في أعقاب لقاء جمع بين رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن رشاد العليمي ومبعوث الأمم المتحدة هانس غروندبرغ في الرياض.

ويتضمن بعض بنود المقترح تمديد الهدنة 6 أشهر، والاتفاق على صرف الرواتب في جميع أنحاء اليمن، إضافة إلى فتح الطرق في عدة محافظات، وإضافة وجهات جديدة تنطلق من مطار صنعاء وتحط فيه.

مواقف دولية

وبحث وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في اتصال هاتفي مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش آخر التطورات بشأن تمديد الهدنة في اليمن.

وذكرت وزارة الخارجية الإيرانية أن عبد اللهيان أكد على ضرورة استمرار وقف إطلاق النار في اليمن وإلغاء الحصار عن هذا البلد، وأنه ثمن ما وصفها بالجهود البناءة للأمين العام للأمم المتحدة لإحلال الاستقرار والسلام في المنطقة.

وفي السياق ذاته، قالت بعثة الاتحاد الأوروبي لدى اليمن إن دول الاتحاد تدعم بشكل كامل دعوة الأمين العام للأمم المتحدة للأطراف اليمنية لقبول مقترح الهدنة المقدم من قبل المبعوث الأممي.

وبدأت الهدنة بين الحكومة اليمنية والحوثيين في الثاني من أبريل/نيسان الماضي، وتم تمديدها مرتين بعد ذلك في يونيو/حزيران وأغسطس/آب الماضيين.

ويشهد اليمن منذ أكثر من 7 سنوات حربا بين القوات الموالية للحكومة، مدعومة بتحالف عسكري تقوده السعودية، والحوثيين المسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

المصدر : وكالات