11 قتيلا في هجوم بمعسكر تدريب عسكري للمتطوعين في روسيا.. وموسكو تصف الحادث بـ"الإرهابي"

Russian defense minister says 200,000 people reported to service under mobilization
متطوعون روس يتوجهون لأحد مراكز التدريب العسكري في إطار التعبئة الجزئية للحرب في أوكرانيا (الأناضول)

قالت وكالة الإعلام الروسية إن ما لا يقل عن 11 شخصا لقوا حتفهم وأصيب 15 آخرون اليوم السبت في معسكر تدريب بمنطقة بيلغورود بجنوب روسيا.

وذكرت الوكالة أن الهجوم وقع حينما فتح مهاجمان النار على مجموعة من المتطوعين الذين كانوا يرغبون في القتال بأوكرانيا في إطار التعبئة الجزئية التي أعلنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ونقلت الوكالة عن وزارة الدفاع قولها إن المهاجمين الاثنين لقيا حتفهما بالرصاص بعد الهجوم الذي وقع في منطقة بيلغورود المتاخمة لأوكرانيا.

وقالت إنهما من مواطني جمهورية سوفياتية سابقة، من دون ذكر مزيد من التفاصيل.

يشار إلى أن الرئيس بوتين أعلن في 21 سبتمبر/أيلول الماضي التعبئة الجزئية للجيش بدعوى تعرض بلاده لتهديدات نووية.

وتعدّ هذه التعبئة الأولى لبوتين منذ الحرب العالمية الثانية، وتصفها روسيا رسميا بأنها جزئية حيث سيستدعى خلالها 300 ألف جندي من قوات الاحتياط على مدى أشهر بدل استدعاء كامل يعتمد على قوة احتياطية هائلة يبلغ قوامها 25 مليونا.

ووفقا للتشريعات الروسية، يمكن من الناحية النظرية استدعاء من تراوح أعمارهم بين 18 و60 عاما، سواء كانوا رجالا أو نساء، ضمن قوات الاحتياط وفقا لرتبهم.

ويرى محللون عسكريون غربيون مرارا أن روسيا تعاني من نقص بالغ في القوة البشرية بساحة المعركة في أوكرانيا بسبب تكبدها خسائر فادحة، ويدعو القوميون الروس منذ أشهر إلى نوع من التعبئة لبث روح جديدة في حملة يصفونها بأنها متعثرة.

المصدر : الجزيرة + رويترز