عون يعلن موافقة لبنان على اتفاق ترسيم الحدود البحرية ويؤكد أنه لن يفضي للتطبيع

Lebanon's President Michel Aoun addresses the nation from the presidential palace in Baabda
عون قال إن لبنان لم يقدم أي تنازلات جوهرية ولن يدخل في أي نوع من أنواع التطبيع (رويترز)

أعلن الرئيس اللبناني ميشال عون اليوم الخميس موافقة لبنان على الصيغة النهائية لترسيم الحدود البحرية الجنوبية بعد التشاور مع رئيسي الحكومة والبرلمان، وبعد موافقة إسرائيل على الاتفاق الذي تم بوساطة أميركية.

وقال عون -في كلمة وجهها إلى اللبنانيين- إن الاتفاق "إنجاز تاريخي" ويتوافق مع المطالب اللبنانية ويحفظ حقوق لبنان، مؤكدا أن بلاده حصلت على كامل حقل قانا النفطي من دون دفع أي تعويض، واستعادت بموجبه 860 كيلومترا مربعا من المنطقة المتنازع عليها، ولم تقدم أي تنازلات جوهرية.

وأضاف أن لبنان لن يدخل في أي نوع من أنواع التطبيع المرفوض، في إشارة إلى التطبيع مع إسرائيل، وتحدث عن ضمانات أميركية وفرنسية لاستئناف الأنشطة النفطية في المياه اللبنانية.

وقال الرئيس اللبناني إن الخطوة التالية يجب أن تكون عقد محادثات مع سوريا بشأن المنطقة المتنازع عليها، التي قال إنها تزيد على 900 كيلومتر مربع.

وفي واشنطن، قال المبعوث الأميركي الخاص آموس هوكشتاين اليوم إنه يأمل أن تبدأ شركتا "توتال" و"إيني" النفطيتان التنقيب عن الغاز في المياه اللبنانية في غضون أسابيع.

وكان وزير الطاقة في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية وليد فياض قال أمس إن الاستعدادات لاستكشاف الغاز ستستغرق شهورا عدة بمجرد أن يدخل الاتفاق البحري حيز التنفيذ.

وأقرت الحكومة الإسرائيلية أمس الأربعاء اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان، الذي وصفه رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد "بالتاريخي".

وقال لبيد إن التوصل للاتفاق إنجاز كبير لاقتصاد إسرائيل وأمنها، مضيفا أن تل أبيب رفضت التعديلات اللبنانية الأخيرة على مسودة الاتفاق.

وأضاف أن إسرائيل ستحصل على 17% من عائدات حقل قانا، وأن حزب الله لن يحصل على أي من عائدات الغاز، مبينا أن اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان يزيل احتمال اندلاع مواجهة عسكرية مع حزب الله.

ووصف زعيم المعارضة اليمينية الإسرائيلية بنيامين نتنياهو الاتفاق بأنه اتفاق استسلام من قبل رئيس الوزراء يائير لبيد ووزير الدفاع بيني غانتس لزعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله، لكن مسؤولي الحكومة رفضوا ذلك، وأكدوا أن الاتفاق يمثل مصلحة أمنية مطلقة لإسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات