إغلاق الشوارع المؤدية للقصر الرئاسي.. سقوط مصابين في مظاهرات بالسودان تطالب بحكم مدني

Protesters march during a rally against military rule, in Khartoum
المظاهرات مستمرة في السودان بشكل شبه يومي، رفضا لهيمنة العسكر على السلطة (رويترز)

أُصيب عدد من المتظاهرين السودانيين، اليوم الخميس، جراء إطلاق قوات الأمن قنابل صوتية وعبوات غاز مسيل للدموع، لمنعهم من الوصول إلى القصر الرئاسي في العاصمة الخرطوم، للمطالبة بـ"حكم مدني كامل".

وأفادت وكالة الأناضول بخروج آلاف المتظاهرين في العاصمة الخرطوم، ومدن أم درمان (غرب) وبحري (شمال)، ومدني (وسط)، وعطبرة (شمال).

وجاءت المظاهرات تحت شعار "مليونية 13 أكتوبر/تشرين الأول"، بدعوة من تنسيقيات لجان المقاومة (نشطاء) في إطار الحراك الثوري المستمر المطالب بعودة الحكم المدني.

وقد عبر متظاهرون جسر الحرية إلى وسط الخرطوم، حيث دارت مواجهات مع قوات الشرطة التي أجبرت المتظاهرين على الانسحاب جنوبا.

وحسب الشهود، حاول المتظاهرون الوصول إلى القصر الرئاسي، لكن القوات الأمنية، أطلقت في مواجهتهم القنابل الصوتية، وعبوات الغاز المسيل للدموع بكثافة، مما أدى إلى وقوع إصابات.

وأضافوا أن المتظاهرين ردوا بقذف القوات الأمنية بالحجارة، مما أدى إلى حالات كر وفر في الشوارع الرئيسة والفرعية وسط الخرطوم.

وقال الشهود إن المتظاهرين أسعفوا المصابين منهم، بنقلهم على متن دراجات نارية إلى المستشفيات لتلقي العلاج.

حواجز

وأغلق المتظاهرون عددا من الشوارع الرئيسة والفرعية وسط العاصمة بالحواجز الإسمنتية وجذوع الأشجار والإطارات المشتعلة.

كما أغلقت السلطات الأمنية جسر المك نمر الذي يربط بين الخرطوم، ومدينة بحري (شمال)، والشوارع المؤدية إلى القصر الرئاسي، ومحيط القيادة العامة للجيش، تفاديا لوصول المتظاهرين.

و شهد وسط الخرطوم انتشارا أمنيا مكثفا، خاصة في محيط القصر الرئاسي، والقيادة العامة للجيش، مما أدى إلى تكدس السيارات والازدحام المروري.

 

 

ضد العسكر

وردد المتظاهرون -الذين يحملون الأعلام الوطنية- هتافات مناوئة للحكم العسكري، وتطالب بعودة الحكم المدني الديمقراطي. ورفعوا لافتات كتبوا عليها "لا للحكم العسكري"، و"دولة مدنية كاملة"، و"الشعب أقوى، والردة مستحيلة".

في الأثناء، ذكر محامو الطوارئ (هيئة حقوقية غير حكومية) -في بيان- أن قوات أمنية دهست طفلا بمدينة عطبرة (شمال) مع بداية تجمع موكب اليوم الخميس.

وقال البيان "في انتهاك ليس بالجديد على الانقلابيين كما حدث سابقا لعدد من الثوار وكذلك الأطفال، قامت القوات الأمنية بدهس طفل في عطبرة في بداية تجمع موكب 13 أكتوبر/تشرين الأول، مما سبب كسرا في الفك والأسنان الأمامية، حسب الكشف المبدئي، وسوف يحال إلى مستشفى متخصص لمزيد من الفحوصات".

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات المختصة حول حادثة دهس الطفل.

وبوتيرة شبه يومية، يشهد السودان احتجاجات شعبية تطالب بعودة الحكم المدني الديمقراطي وترفض الإجراءات الاستثنائية لقائد الجيش عبد الفتاح البرهان، التي يعدها الرافضون "انقلابا عسكريا".

وفي مقابل اتهامات له بتنفيذ "انقلاب عسكري"، قال رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان إنه اتخذ إجراءات 25 أكتوبر/تشرين الأول العام الماضي لتصحيح مسار المرحلة الانتقالية، متعهدا بتسليم السلطة إما عبر انتخابات أو توافق وطني، على حد قوله.

المصدر : الجزيرة + الأناضول + وكالة سند