بعد نورد ستريم.. تسرب نفطي في خط أنابيب دروجبا في بولندا دون معرفة الأسباب

قالت شركة بيرن البولندية -اليوم الأربعاء- إنها رصدت تسربا في أحد خطوط أنابيب "دروجبا" الذي ينقل النفط من روسيا إلى أوروبا، في الوقت الذي تواجه فيه القارة العجوز أزمة طاقة حادة مع استمرار الحرب الروسية على أوكرانيا.

وقالت الشركة المسؤولة عن تشغيل الأنابيب -في بيان- إنها اكتشفت مساء الثلاثاء تسربا في جزء من الأنبوب على بعد 70 كيلومترا من مدينة بلوك وسط بولندا، وفق صحيفة غارديان البريطانية.

وأوضحت أن أسباب التسرب غير معروفة حاليا، وقالت هذه الشركة إن الخط الثاني من الأنابيب إضافة إلى عناصر أخرى من البنية التحتية للشركة تعمل كالمعتاد.

بينما قال مسؤول كبير في هيئة الطاقة إنّ أسباب التسرب قد تكون على الأرجح ناتجة عن أضرار عرضية، مستبعدا أن يكون التسرب نتيجة عمل تخريبي.

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن شركة "ترانس نفت" أنّها أبلغت من الطرف البولندي بحدوث التسرب، وأنّ إمدادات النفط إلى بولندا لا تزال مستمرة رغم التسرب من أنبوب دروجبا.

ويعني دروجبا الصداقة، ويعد أطول خط أنابيب نفط في العالم، حيث يحمل النفط من المنطقة الشرقية لروسيا إلى نقاط في أوكرانيا وبيلاروسيا وبولندا والمجر وسلوفاكيا والتشيك وألمانيا.

وكانت أوروبا في حالة تأهب قصوى بشأن أمن البنية التحتية للطاقة، وذلك منذ اكتشاف تسريبات كبيرة الشهر الماضي في خط أنابيب الغاز نورد ستريم-1 و2 الذي يمتد من روسيا إلى أوروبا تحت بحر البلطيق.

ويستعد الاتحاد الأوروبي -باستثناء 3 من أعضائه- لحظر استيراد النفط الروسي اعتبارا من الخامس من ديسمبر/كانون الأول المقبل، وأيضا لمنع شركات التأمين الأوروبية من تغطية عمليات نقله إلى وجهات أخرى خارج الاتحاد الأوروبي، بسبب الحرب التي تخوضها موسكو ضد كييف.

المصدر : وكالات