بعد تأجيله 12 يوما.. وزارة التربية العراقية تبدأ العام الدراسي الجديد

طلاب من المرحلة الابتدائية أثناء دخولهم اليوم إحدى المدارس في بغداد بعد عامين من الدراسة عن بعد (الأناضول)

قرعت أجراس المدارس في الثامنة من صباح اليوم الأربعاء إيذانا ببدء العام الدراسي الجديد في جميع المدارس العراقية، باستثناء إقليم كردستان الذي كان بدأ العام الدراسي منتصف سبتمبر/أيلول الماضي.

وأكدت وزارة التربية الاتحادية أن أعداد الطلبة الكلي الملتحقين بالصفوف الدراسية بلغ أكثر من 12 مليون طالب، في حين بلغ أعداد طلاب الصف الأول الابتدائي أكثر من مليون و200 ألف تلميذ.

وفي بيان لوزارة التربية -اطلعت عليه الجزيرة نت- وجّه وزير التربية علي حميد الدليمي كلمة لكوادر التربية والطلاب بالقول "إن هذا اليوم ليس مجرد محطة تربوية لاستكمال مسيرة التعليم وحسب، بل هو عهد والتزام أخلاقي وإنساني لتجديد الانتماء للعراق". مشددا في كلمته على العمل الجاد والمثمر من أجل استمرار العطاء والبناء للنفوس والعقول، حسب نص البيان.

وبسبب تزامن بدء العام الدراسي الجديد مع الذكرى الثالثة لانطلاق مظاهرات أكتوبر/تشرين الأول 2019، عمدت وزارة التربية لتأجيل العام الدراسي الجديد 12 يوما؛ تحسبا لمظاهرات قد تعيق وصول التلاميذ لمقاعدهم الدراسية.

وكان العراق شهد خلال جائحة كورونا تعطيل الدوام الرسمي في المدارس، وتحويل نظام التعليم إلى الإلكتروني في العام الدراسي 2020-2021، ثم خففت الإجراءات في العام الدراسي الماضي إلى النظام المختلط الذي اعتمد التعليم الحضوري والإلكتروني، في الوقت الذي أكدت فيه وزارة التربية أن العام الدراسي الحالي سيشهد دواما حضوريا للطلبة ولجميع المراحل الدراسية.

ويأتي العام الدراسي الجديد في العراق وسط افتقار التلاميذ للكتب المدرسية، فلم تستطع وزارة التربية الاتحادية طباعة الكتب الجديدة بسبب عدم إقرار الموازنة الاتحادية للبلاد لهذا العام، مما حدا بالوزارة إلى اعتمادها على الكتب المدرسية المسترجعة من الطلاب للأعوام الدراسية السابقة.

ويعاني قطاع التعليم في العراق من تراجع خلال السنوات الماضية بسبب المشكلات التي واجهتها البلاد وانقطاع الدراسة في محافظات نينوى وصلاح الدين (شمالا) والأنبار (غربا) 3 سنوات خلال سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على مساحات شاسعة من البلاد بين عامي 2014 و2017، كما أن النقص الكبير في أعداد الأبنية المدرسية في البلاد شكّل مزيدا من الضغط على الكوادر التعليمية، حيث تقدر وزارة التربية حاجتها لبناء ما لا يقل عن 8 آلاف مدرسة جديدة في البلاد لسد العجز الحاصل.

المصدر : الجزيرة