أوكرانيا تعلن استعادة المزيد من المناطق وتتحدث عن "حقبة جديدة" وروسيا تؤكد صد عدة هجمات

Clashes between Ukrainian, Russian forces continue in southern Kherson region
جنود أوكرانيون على حدود منطقة خيرسون خلال المعارك المستمرة مع القوات الروسية (وكالة الأناضول)

أعلنت أوكرانيا اليوم الأربعاء استعادة مناطق جديدة في جنوب البلاد وشرقها، وتحدثت عن حقبة جديدة بحصولها على أنظمة دفاع جوي غربية، في حين قالت روسيا إن قواتها صدت هجمات بمناطق عدة.

وبالتزامن، واصلت القوات لليوم الثالث على التوالي حملتها الجوية والصاروخية على الأهداف المدنية الأوكرانية.

وأكد رئيس الإدارة العسكرية الأوكرانية في خيرسون استعادة السيطرة على 5 بلدات في المنطقة، وهي واحدة من المناطق الأربع التي أعلنت روسيا نهاية الشهر الماضي ضمها إليها.

بيد أن الرئاسة الأوكرانية أشارت إلى أن الجيش الأوكراني يتعرض في هذه الجبهة لقصف روسي لوقف الهجوم المضاد التي تشنها منذ أسابيع.

وكان الجيش الأوكراني أعلن مؤخرا استعادة بلدات أخرى في ريف مدينة خيرسون الخاضعة للسيطرة الروسية، لكن وزارة الدفاع الروسية والانفصاليين الموالين لها أشاروا مرارا إلى توقف التقدم الأوكراني.

وفي الجبهة الجنوبية أيضا، أسقط الجيش الأوكراني اليوم 4 مروحيات روسية، وفق ما جاء في بيان لوزارة الدفاع الأوكرانية.

أما في الجبهة الشرقية في إقليم دونباس (شرق)، فاستعاد الجيش الأوكراني 7 بلدات جديدة في مقاطعة لوغانسك بينما سقط قتلى وجرحى في تبادل للقصف بين القوات الروسية والأوكرانية على دونيتسك.

في المقابل، أعلن الجيش الروسي أنه صد هجمات أوكرانية في مناطق دونيتسك ولوغانسك بدونباس، وخاركيف (شمال شرق) بينما أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن تدمير مقر للقوات الأوكرانية في مقاطعة زاباروجيا (جنوب شرق).

وكانت القوات الأوكرانية حققت مؤخرا ما وُصف بأنه أحد أكبر الانتصارات منذ إفشال الهجوم الروسي على العاصمة كييف باستعادتها معظم محافظة خاركيف ومدينة ليمان وبلدات مجاورة في دونيتسك، وعبورها الحدود إلى منطقة لوغانسك الخاضعة لسيطرة روسية شبه كاملة، لكن القوات الروسية ردت بهجمات مضادة، خاصة باتجاه مدينة باخموت بدونيتسك.

وفي دونيتسك أيضا، قُتل 8 أشخاص على الأقل في قصف روسي طال سوقا في مدينة أفدييفكا، حسبما أعلن حاكم المنطقة بافلو كيريلنكو.

بدورها، تحدثت السلطات الموالية لروسيا في دونيتسك عن مقتل مدنيين اثنين وإصابة آخر جراء قصف الأحياء السكنية من قبل القوات الأوكرانية.

وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن (يسار) مع نظيره الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف خلال اجتماع وزراء حلف الناتو في بروكسل (الأوروبية)

الأسلحة الغربية

في هذه الأثناء، قال وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف اليوم على هامش مشاركته في اجتماع لوزراء دفاع حلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO) إن "حقبة جديدة من الدفاع الجوي" بدأت في أوكرانيا.

وأضاف ريزنيكوف أن بلاده تلقت بالفعل أنظمة "آيريس تي" الألمانية، على أن تتسلم لاحقا أنظمة ناسامز (NASAMS) الأميركية للدفاع الجوي.

من جهته، تعهد وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن خلال الاجتماع بتوفير منظومات الدفاع الجوي لأوكرانيا في أسرع وقت ممكن.

وقال أوستن إن بلاده ملتزمة بدعم أوكرانيا على المدى الطويل بكل ما تحتاجه، مضيفا أن أعضاء مجموعة الاتصال الخاصة بهذا الأمر متفقون بشأن ذلك.

وفي الإطار نفسه، قال منسق الاتصالات في مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي إن إدارة الرئيس جو بايدن ستواصل العمل لمد أوكرانيا بوسائل للدفاع الجوي لتمكينها من حماية نفسها.

بدورها، قالت وزيرة الدفاع الألمانية كريستين لامبرخت إن بلادها سترسل 3 وحدات إضافية من نظام "آيريس تي" للدفاع الجوي إلى أوكرانيا.

كما أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن بلاده ستسلم أوكرانيا رادارات وأنظمة دفاع جوي خلال الأسابيع المقبلة، مضيفا أن فرنسا تعمل بالتعاون مع الدانمارك لتأمين شحنات إضافية من مدافع هاوتزر للقوات الأوكرانية.

وخلال اجتماع بروكسل، قال الأمين العام للناتو إنه في هذه اللحظة الحرجة يكثف الحلفاء دعمهم لأوكرانيا، بما في ذلك أنظمة الدفاع الجوي

أما كندا فأعلنت اليوم أنها ستقدم مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا بقيمة 34 مليون دولار تشمل قذائف مدفعية وأنظمة اتصال عبر الأقمار الاصطناعية وملابس شتوية وطائرات مسيرة مزودة بكاميرات عالية الدقة وغيرها من المساعدات.

تفجير جسر القرم

على صعيد آخر، نفت الاستخبارات الأوكرانية اليوم الاتهامات الروسية الموجهة إليها بالضلوع في تفجير جسر كيرتش الذي يربط البر الروسي بشبه جزيرة القرم الأوكرانية التي ضمتها روسيا إليها عام 2014.

وقالت الاستخبارات الأوكرانية إن التحقيق الروسي بشأن تورطها في تفجير الجسر لا قيمة له.

وكانت روسيا اتهمت اليوم جهاز استخبارات وزارة الدفاع الأوكرانية ورئيسه الجنرال كيريلو بودانوف بتدبير تفجير جسر القرم.

وقال جهاز أمن الدولة الروسي إن السلطات أوقفت 5 روسيين و3 من أوكرانيا وأرمينيا على صلة بالتفجير، الذي تقول موسكو إنه وقع بواسطة شاحنة مفخخة السبت الماضي، وألحق أضرارا بجسر كيرتش.

كذلك أعلنت موسكو إحباط هجومين قالت إن الاستخبارات الأوكرانية كانت تعتزم تنفيذهما على الأراضي الروسية.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند + وكالات