مسودة تقرير أممي: أميركا ضبطت أسلحة إيرانية متجهة إلى اليمن

وول ستريت جورنال: مسودة تقرير سري للأمم المتحدة تقول إن البحرية الأميركية ضبطت آلاف الأسلحة في الأشهر الأخيرة في بحر العرب مصدرها على الأرجح مرفأ جاسك الإيراني وكانت متجهة إلى اليمن (رويترز-أرشيف)

نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" (The Wall Street Journal) الأميركية عن ما وصفته بـ"مسودة تقرير سرّي للأمم المتحدة" أن "آلاف الأسلحة، بينها قاذفات صاروخية، ورشاشات، ضبطتها البحرية الأميركية في الأشهر الأخيرة في بحر العرب، مصدرها على الأرجح مرفأ جاسك الإيراني، وكانت متوجهة إلى اليمن خصوصا".

وذكرت الصحيفة الأميركية أن هذه الوثيقة أعدّها فريق خبراء من مجلس الأمن الدولي بشأن اليمن، جاء فيها أن مراكب خشبية صغيرة ووسائل نقل برية استخدمت في محاولة لتمرير أسلحة مصنوعة في روسيا والصين وإيران بطريقة غير قانونية إلى اليمن الذي يشهد حربا أهلية منذ عام 2014.

وحسب الصحيفة، استند معدّو مسودة التقرير إلى "مقابلات مع أفراد يمنيين في طواقم هذه المراكب، فضلا عن بيانات أجهزة ملاحة كشفت أن الزوارق المستخدمة لنقل الأسلحة انطلقت من مرفأ جاسك في جنوب شرقي إيران المطل على بحر عمان".

وأضافت الصحيفة أن إيران أكدت لفريق الخبراء الأممي أن هذه الأسلحة لا تباع ولا تنقل ولا تصدّر إلى اليمن، وذكرت الصحيفة أن وكيل وزارة الإعلام التابعة للحوثيين نصر الدين عامر نفى أن تكون إيران تنقل هذه الأسلحة إلى اليمن، واصفا ذلك بمجرد "وهم".

وتتهم المملكة العربية السعودية التي تقود تحالفا عسكريا يدعم منذ 2015 الحكومة اليمنية في حربها مع المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، وكذلك الولايات المتحدة، منذ مدة طويلة، إيران بتزويد الحوثيين بأسلحة، الأمر الذي تنفيه طهران. وفرضت الأمم المتحدة حظرا على تزويد المتمردين الحوثيين بأسلحة في عام 2015.

والنزاع في اليمن الذي اندلع في 2014 يزداد حدّة مع تكثيف التحالف غاراته الجوية في الأيام الأخيرة على العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون.

وتقدّر الأمم المتحدة أن الحرب في اليمن أودت بحياة 377 ألف شخص، لقي أغلبهم حتفه بسبب تداعيات النزاع لا سيما نقص المياه النظيفة والجوع والمرض.

المصدر : وكالات