بعد نحو 3 أشهر على استدعائه.. الجزائر تعلن عودة سفيرها إلى باريس

الجزائر ألمحت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى إمكانية استئناف العلاقات مع فرنسا وفق محددات جديدة (غيتي)

أعلنت الجزائر، اليوم الأربعاء، عودة سفيرها لدى فرنسا عنتر داود إلى ممارسة مهامه ابتداء من الخميس المقبل، وذلك بعد قرابة 3 أشهر من استدعائه للتشاور احتجاجا على تصريحات للرئيس إيمانويل ماكرون وصفت بالمسيئة للجزائريين.

وذكر بيان مقتضب للرئاسة الجزائرية أن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون استقبل السفير داود الذي سيعود لمواصلة أداء مهامه في باريس ابتداء من غد.

وكانت الرئاسة الجزائرية قد أعلنت مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي استدعاء داود للتشاور عقب تصريحات نقلتها صحيفة لوموند عن الرئيس الفرنسي يتساءل فيها "عما إذا كانت هناك أمة جزائرية قبل الاستعمار الفرنسي".

واتهم ماكرون النظام الجزائري بالاستثمار في "ريع الذاكرة" وتنمية الضغينة تجاه فرنسا.

وقرر تبون حظر تحليق الطيران العسكري الفرنسي العامل بالساحل الأفريقي ضمن قوة برخان، في الأجواء الجزائرية، وهو قرار لم يعلن بعد رفعه.

وفي 10 ديسمبر/كانون الأول الماضي أجرى وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان زيارة مفاجئة إلى الجزائر، وصفت بأنها محاولة لحلحلة الأزمة بين البلدين.

وألمح تبون نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، في مقابلة مع وسائل إعلام محلية، إلى إمكانية استئناف العلاقات مع باريس لكن وفق محددات جديدة.

المصدر : وكالات