تونس.. سعيّد ينهي تكليف نادية عكاشة بمهام إدارة الديوان الرئاسي

نادية عكاشة مديرة ديوان الرئيس التونسي قيس سعيّد موقعها الشخصي على فيسبوك
عكاشة قدمت استقالتها في منشور على موقعها الرسمي بفيسبوك (مواقع التواصل)

أعلنت الجريدة الرسمية التونسية "الرائد الرسمي" الصادرة اليوم الثلاثاء أن رئيس البلاد قيس سعيّد أنهى مهام مديرة الديوان الرئاسي نادية عكاشة.

وقالت الجريدة الرسمية التونسية إنه بمقتضى أمر رئاسي فقد أنهى تكليف نادية عكاشة بمهام مديرة الديوان الرئاسي.

وأمس الاثنين، أعلنت نادية عكاشة استقالتها من منصبها بسبب وجود "اختلافات جوهرية في وجهات النظر المتعلقة بالمصلحة العليا للوطن".

قالت عكاشة في منشور لها على موقعها بفيسبوك "قررت اليوم تقديم استقالتي للسيد رئيس الجمهورية من منصب مديرة الديوان الرئاسي بعد سنتين من العمل".

وأضافت "لقد كان لي شرف العمل من أجل المصلحة العليا للوطن من موقعي بما توفر لدي من جهد إلى جانب السيد رئيس الجمهورية، لكنني اليوم وأمام وجود اختلافات جوهرية في وجهات النظر المتعلقة بهذه المصلحة الفضلى، أرى من واجبي الانسحاب من منصبي كمديرة للديوان الرئاسي متمنية التوفيق للجميع وداعية الله أن يحمي هذا الوطن من كل سوء". ولم يصدر تأكيد رسمي من الرئاسة بهذا الخصوص.

وكانت عكاشة أقرب مساعدي سعيّد منذ وصوله إلى السلطة عام 2019، وخلال تحركاته في يوليو/تموز الماضي التي شملت تعليق عمل البرلمان وتولي السلطة التنفيذية في ما يصفه معارضوه بالانقلاب.

وشهد الديوان الرئاسي عددا من الاستقالات منذ تولي سعيّد السلطة في أكتوبر/تشرين الأول 2019، منها استقالة مستشار الأمن القومي الجنرال محمد صالح الحامدي في مارس/آذار 2020، واستقالة المستشارة المكلفة بالإعلام والاتصال رشيدة النيفر في أكتوبر/تشرين الأول 2020.

كما استقال المستشار السياسي الدبلوماسي عبد الرؤوف بالطبيب في فبراير/شباط 2020 ليلتحق في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بحملة "مواطنون ضد الانقلاب" المعارضة لإجراءات سعيّد.

وتعاني تونس منذ 25 يوليو/تموز الماضي أزمة سياسية حادة حين بدأ سعيد فرض إجراءات استثنائية منها: تجميد اختصاصات البرلمان، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وإقالة رئيس الحكومة وتعيين أخرى جديدة.

المصدر : الجزيرة + الأناضول