إسرائيل تعلن تفكيك شبكة تجسس نسائية تعمل لصالح إيران

بتهمة اختراق هواتف نشطاء وحقوقيين.. واتساب تقاضي شركة تجسس إسرائيلية
المتهمون بالتجسس تم تجنيدهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي من قبل عميل إيراني ادعى أنه يهودي (الجزيرة)

أعلنت إسرائيل أمس الأربعاء أنها فككت شبكة تجسس تعمل لصالح إيران وتجند نساء إسرائيليات على شبكات التواصل الاجتماعي لتكليفهن لاحقا بمهام مختلفة، مثل الحصول على وثائق للجيش.

وكشف جهاز الأمن الداخلي "شين بيت" في بيان أن العديد من النساء الإسرائيليات اللاتي لا تزال هوياتهن سرية تم تجنيدهن عبر وسائل التواصل الاجتماعي من قبل عميل إيراني تظاهر بأنه يهودي يعيش في إيران ويدعى رامبود نامدار.

وقال البيان "استمر الاتصال مع المشتبهات بناء على طلب رامبود"، مضيفا أنه "على الرغم من أنهن اشتبهن بأنه من الاستخبارات الإيرانية فإن قسما منهن واصلن الاتصال معه ووافقن على تنفيذ مهمات كلفن بها وحصلن على أموال منه".

وأشار البيان إلى أن المواد التي تم تقديمها للعميل الإيراني تضمنت صورا للبعثة الدبلوماسية الأميركية في تل أبيب ومركز اقتراع ومكتب تابع لوزارة الداخلية ومركز تسوق.

ويمنع نشر أسماء المتورطات بقرار من المحكمة بناء على طلب محامي الدفاع عن المتهمين، لكن تقارير إعلامية إسرائيلية وصفت النساء الأربع المتهمات في التحقيق ورجلا آخر معهن بأنهم مهاجرون يهود من إيران.

وعلق رئيس الوزراء نفتالي بينيت قائلا إن "إسرائيل تخوض معركة متواصلة ضد إيران، الأمور في غاية الوضوح كوننا نشاهد الجهود والمساعي المستمرة التي يقوم بها الحرس الثوري الإيراني بهدف تجنيد إسرائيليين".

المصدر : وكالات