كشف خرق أمني في سجن جلبوع.. إسرائيل ترفع حالة التأهب والفصائل تحذر من قمع الأسرى

رفعت شرطة الاحتلال حالة التأهب في أنحاء إسرائيل على خلفية هروب 6 أسرى فلسطينيين، وسط أنباء عن وجود خرق أمني في سجن جلبوع، فيما حذرت الفصائل الفلسطينية سلطات الاحتلال الإسرائيلي من استمرار الهجمة الشرسة على الأسرى.

وقالت هيئة البث الإسرائيلي اليوم الخميس نقلا عن الشرطة "نستعد للانتقال السريع من حالة الروتين إلى الطوارئ، والمساعدة التشغيلية لدائرة مصلحة السجون في الحالات التي تخرج خلالها الاضطرابات عن السيطرة".

ويأتي هذا الإجراء كما يبدو بسبب تعاظم المخاوف من احتمال أن يكون الأسرى الفارون أو بعضهم يخططون لتنفيذ عملية مسلحة أو احتجاز رهائن إسرائيليين لمبادلتهم بأسرى فلسطينيين، كما وضعت الشرطة عددا من قواتها على أهبة الاستعداد لمساندة مصلحة السجون في حال تصعيد الأسرى الفلسطينيين احتجاجاتهم، كما عززت وجودها في القدس المحتلة استعدادا لصلاة الجمعة.

وقد طلبت الشرطة الإسرائيلية من المواطنين الإسرائيليين توخي الحيطة والحذر والتبليغ عن أي أشخاص مشبوهين.

خرق أمني

في غضون ذلك، قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية اليوم إن برج المراقبة فوق فتحة النفق الذي حفره الأسرى الستة في سجن جلبوع لم يكن فيه أي حارس على الإطلاق.

وأضافت الصحيفة أنه ليس من الواضح سبب عدم قيام الحارس بحراسة البرج "سواء كان ذلك ترتيبا أمنيا تكتيكيا من قبل مصلحة السجون، أو نقص الميزانية أو سببا لشيء آخر، وأن الشرطة تحقق".

وتابعت أن هذا "إغفال آخر في القائمة الطويلة لإغفالات مصلحة السجون في قضية فرار الأسرى الستة من سجن جلبوع".

توتر في السجون

في الأثناء، قال نادي الأسير الفلسطيني اليوم الخميس إن الأسرى قاموا بحرق غرف في قسم "7" بسجن ريمون، رفضا لاستمرار إدارة سجون الاحتلال في عمليات القمع والتنكيل بحقهم.

وتسود حالة من التوتر الشديد في عدد من السجون الإسرائيلية على خلفية إجراءات عقابية فرضتها مصلحة السجون.

وأفادت رسالة موقعة من ممثلي الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي تسلمها نادي الأسير الفلسطيني بأن إدارة سجون الاحتلال بدأت بشن حرب شاملة على الأسرى وقررت معاقبتهم إثر فشلها في منع عملية هروب الأسرى الستة.

وأضافت الرسالة أن الأسرى سيتخذون خطوات للتصعيد خلال الأيام القادمة سيتم الإعلان عنها لاحقا، وناشد الأسرى الفصائل الفلسطينية مواصلة الحراك الشعبي والمسيرات الداعمة لهم.

من جهتها، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنها تبلغت من مصلحة السجون الإسرائيلية بإلغاء زيارات أهالي المعتقلين الفلسطينيين خلال الفترة الممتدة بين 12 و14 سبتمبر/أيلول الجاري على إثر التصعيد داخل المعتقلات.

فعاليات تضامنية

وفي سياق حملة التضامن الفلسطينية الواسعة مع الأسرى، حذرت الفصائل من أنها لن تقف مكتوفة الأيدي أمام الانتهاكات بحق الأسرى في سجون الاحتلال.

ودعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى اعتبار يوم غد الجمعة "يوم غضب" في وجه إسرائيل رفضا لانتهاكاتها بحق المعتقلين الفلسطينيين في سجونها.

وقالت الحركة في بيان إنه "في ظل الهجمة المسعورة ضد أسرانا البواسل التي ينفذها الاحتلال ندعو جماهير شعبنا لجعل يوم الجمعة يوم غضب فلسطيني في وجه غطرسة الاحتلال وعدوانه على الأسرى".

من جهته، أكد مسؤول الجبهة الشعبية في قطاع غزة جميل مزهر أن التصعيد سيقابل بالتصعيد، داعيا أبناء الشعب الفلسطيني إلى توفير الحماية للأسرى الستة ومواصلة عمليات التشويش والإرباك للاحتلال الإسرائيلي.

كما شاركت عشرات من النساء الفلسطينيات في قطاع غزة اليوم الخميس في وقفة للتضامن مع المعتقلين الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية.

ورفعت المشاركات في الوقفة -التي نظمها الإطار النسوي في حركة الجهاد الإسلامي بمدينة غزة- لافتات تدعو المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية للدفاع عن الأسرى في السجون الإسرائيلية.

نداء للأمم المتحدة

وفي السياق ذاته، أطلقت مؤسسات فلسطينية اليوم نداء عاجلا للأمم المتحدة والبعثات الدولية العاملة في فلسطين لتوفير الحماية للأسرى في السجون الإسرائيلية.

ونظمت "سرايا القدس" الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي عرضا عسكريا اليوم الخميس في قطاع غزة تضامنا مع الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

ولليوم الثالث على التوالي تفرض إسرائيل إجراءات عقابية بحق الأسرى، بينها اقتحام السجون والتنكيل وضرب المعتقلين ونقلهم إلى سجون أخرى، وذلك عقب نجاح 6 أسرى بالفرار من سجن جلبوع شديد التحصين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إن الأحداث في السجون الإسرائيلية قد تؤثر على جبهات عدة، وإن تل أبيب مستعدة لأي سيناريو، في حين شهدت مناطق فلسطينية مسيرات ووقفات احتجاجية تضامنا مع الأسرى.

Published On 8/9/2021

أطلق الناشطون الفلسطينيون حملة عبر وسم “معركة الحرية” للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، حيث سادت حالة من التوتر الشديد عددا من السجون على خلفية الإجراءات العقابية المفروضة.

Manhunt For Six Palestinians Who Escaped Israeli Prison

تقود أهم وحدة تحقيق في الشرطة الإسرائيلية مهمة التحقيق في ظروف فرار 6 أسرى فلسطينيين من سجن جلبوع، في حين أعلن الجيش الإسرائيلي مساء أمس نشر تعزيزات عسكرية جديدة لتعقب الأسرى.

Published On 9/9/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة