عمران خان يكتب في واشنطن بوست: لا تلوموا باكستان على ما جرى بأفغانستان

NEW YORK, NY - SEPTEMBER 27: Prime Minister of Pakistan Imran Khan addresses the United Nations General Assembly at UN headquarters on September 27, 2019 in New York City. World leaders from across the globe are gathered at the 74th session of the UN General Assembly, amid crises ranging from climate change to possible conflict between Iran and the United States. Drew Angerer/Getty Images/AFP== FOR NEWSPAPERS, INTERNET, TELCOS & TELEVISION USE ONLY ==
المطلوب من العالم الآن هو التعامل مع الحكومة الأفغانية الجديدة لضمان السلام والاستقرار (الفرنسية)

انتقد رئيس وزراء باكستان عمران خان الولايات المتحدة على لومها بلده على خسارة حربها في أفغانستان، وعبّر عن تفاجئه وهو يراقب جلسات الكونغرس الأخيرة بشأن أفغانستان من عدم ذكر التضحيات التي قدمتها باكستان كحليف لأميركا.

ولفت في مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست (Washington Post) إلى أنه منذ عام 2001 حذر مرارا وتكرارا من أن الحرب الأفغانية لا يمكن الانتصار فيها، وأن الأفغان، كما يشهد تاريخهم، لن يقبلوا أبدا بوجود عسكري أجنبي طويل الأمد، ولا يمكن لأي طرف خارجي، بما في ذلك باكستان، تغيير هذا الواقع.

وعبّر خان عن أسفه لأن الحكومات الباكستانية المتعاقبة بعد 11 سبتمبر/أيلول 2001 سعت إلى إرضاء الولايات المتحدة بدلا من الإشارة إلى خطأ النهج العسكري، وكيف أنه في محاولة يائسة من أجل الأهمية العالمية والشرعية المحلية وافق الدكتاتور العسكري الباكستاني برويز مشرف على كل طلب أميركي للدعم العسكري بعد 11 سبتمبر/أيلول، وهو ما كلف باكستان والولايات المتحدة ثمنا باهظا، حسب قوله.

وأفاض في ذكر أمثلة تعاون الحكومات الباكستانية المتعاقبة مع الولايات المتحدة، وما جره ذلك من ويلات على بلاده واضطرارها للقتال من أجل بقائها، كما كتب رئيس سابق لوحدة لوكالة المخابرات المركزية "سي آي إيه" (CIA) في كابل في عام 2009 أن البلاد "بدأت تتضعضع تحت ضغط لا هوادة فيه تمارسه الولايات المتحدة بشكل مباشر". "ومع ذلك استمرت واشنطن في مطالبتنا ببذل المزيد من أجل الحرب في أفغانستان"، كما قال خان.

الأفغان كما يشهد تاريخهم لن يقبلوا أبدا بوجود عسكري أجنبي طويل الأمد، ولا يمكن لأي طرف خارجي، بما في ذلك باكستان، تغيير هذا الواقع

ويرى رئيس الوزراء الباكستاني أن نهجا أكثر واقعية كان من الممكن أن يكون في التفاوض مع طالبان قبل وقت طويل لتجنب الإحراج الذي أدى إلى انهيار الجيش الأفغاني وحكومة الرئيس أشرف غني، وأن المشكلة الأساسية هي أن هيكل الحكومة الأفغانية كان يفتقر إلى الشرعية في نظر المواطن الأفغاني العادي.

وقال إنه مقتنع بأن الشيء الصحيح بالنسبة للعالم الآن هو التعامل مع الحكومة الأفغانية الجديدة لضمان السلام والاستقرار، وإن المجتمع الدولي سيرغب في رؤية مشاركة الجماعات العرقية الرئيسية في الحكومة واحترام حقوق جميع الأفغان والالتزامات، وإن الأراضي الأفغانية لن تستخدم مرة أخرى أبدا للإرهاب ضد أي دولة.

وعندها سيكون لدى قادة طالبان سبب وقدرة كبرى للوفاء بوعودهم إذا تأكدوا من المساعدة الإنسانية والتنموية المستمرة التي يحتاجونها لإدارة الحكومة بشكل فعال. كما أن تقديم مثل هذه الحوافز سيمنح العالم الخارجي نفوذا إضافيا لمواصلة إقناع طالبان بالوفاء بالتزاماتها.

واختتم خان مقاله بأنه إذا أُدير هذا الأمر بشكل صحيح فمن الممكن تحقيق ما كانت تهدف إليه عملية الدوحة للسلام طوال الوقت، ألا وهو أن أفغانستان لم تعد تشكل تهديدا للعالم، حيث يمكن للأفغان أخيرا أن يحلموا بالسلام بعد 4 عقود من الصراع. والبديل عن ذلك، كما جُرب من قبل في التسعينيات، سيؤدي حتما إلى انهيار لأن الفوضى والهجرة الجماعية وتهديد الإرهاب الدولي المتجدد ستكون نتائج طبيعية، ويجب أن يكون تجنب هذا بالتأكيد هو واجبنا العالمي.

المصدر : واشنطن بوست

حول هذه القصة

دعا رئيس وزراء باكستان، عمران خان، في كلمة له بمناسبة دخول القوات الهندية إلى إقليم جامو وكشمير قبل 73 عاما، الهند إلى رفع الحصار عن الكشميريين في الشطر الخاضع لسيطرتها، وتطبيق قرارات الأمم المتحدة.

طالب رئيس وزراء باكستان عمران خان اليوم السبت الحكومات الغربية بتجريم الإساءة إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم تحت غطاء حرية التعبير، ومعاقبة المسيئين للإسلام.

Published On 17/4/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة