التصاريح والتأشيرات وبلاغات الترحيل.. الهجرة بين فرنسا والمغرب العربي بالأرقام

مظاهرات سابقة للجالية المغربية
مظاهرات سابقة للجالية المغربية في باريس (الجزيرة- أرشيف)

قررت باريس اليوم الثلاثاء تشديد شروط الحصول على تأشيرات دخول لمواطني المغرب والجزائر وتونس، في وقت تسعى لترحيل مهاجرين قدموا منها.

التقرير التالي يوضح المؤشرات الرئيسية لعلاقة الهجرة مع بلدان المغرب العربي:

قرارات المغادرة:

زادت البلاغات الإلزامية بمغادرة الأراضي الفرنسية خلال أزمة كورونا، ففي الفترة بين 1 يناير/كانون الثاني ويوليو/تموز، استهدفت هذه البلاغات 7731 جزائريا، أي بزيادة نسبتها 47% مقارنة بالفترة نفسها من 2020، كما شملت هذه القرارات كذلك 3301 مغربي بزيادة نسبتها 25%، و3424 تونسيا بزيادة نسبتها 43%.

الإيداع في الحجز:

خلال الأشهر السبعة الأولى نفسها من هذا العام، انخفض عدد حالات الإيداع في مراكز الاحتجاز الإداري، حيث يودع الأجانب المقيمون بصورة غير قانونية بانتظار الترحيل.

تصاريح قنصلية:

تنحصر المشكلة بجواز المرور القنصلي، وهو موضوع الخلاف بين فرنسا وهذه البلدان الثلاثة التي لا تصدر سوى القليل منها، مما يؤدي إلى إبطاء عمليات الطرد التي عقدتها الأزمة الصحية وإغلاق الحدود.

فقد قال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية غابرييل أتال إن القرار بشأن التأشيرات يهدف تحديدًا إلى "حث الدول المعنية على تغيير سياستها والموافقة على إصدار هذه التصاريح القنصلية".
وقالت الداخلية إن الجزائر أصدرت 31 جواز مرور قنصليًا فقط، خلال 2021، وأصدر المغرب 138 من هذه الوثائق، أما تونس فقد أصدرت 153.

الترحيلات المنفذة:

نتيجة لذلك، فإن عدد عمليات "الترحيل القسري المنفذة" آخذ في الانخفاض، لا سيما إلى الجزائر، إذ انخفض بنسبة 94% بين 2021 و2020.

فقد أعيد 22 جزائريًا فقط بين يناير/كانون الثاني ويوليو/تموز، مقابل 385 خلال الفترة نفسها من 2020.

كما شهد هذا المعدل أيضًا انخفاضًا كبيرًا بالنسبة لمواطني المغرب هذا العام، إذ بلغ 2.4%. فقد تم ترحيل 80 مغربيا، أي نصف ما تم ترحيله العام الماضي.

وهو معدل مستمر في الانخفاض بالنسبة لتونس أيضًا، إذ بلغ 4% هذا العام، مقارنة مع 8% العام الماضي.

التأشيرات

في موازاة ذلك، انخفض عدد التأشيرات التي طلبها مواطنو هذه البلدان الثلاثة أيضًا بشكل كبير، ففي الشهور السبعة الأولى من هذا العام، تم إيداع 11 ألفا و815 طلبًا جزائريًا مقابل 504 آلاف و173 عام 2019، وتم إصدار 8 آلاف و726 تأشيرة لهم.

ومن المغرب، طلب 24 ألفا و191 شخصا تأشيرة، حصل 18 ألفا و579 منهم عليها هذا العام، وعلى سبيل المقارنة عام 2019  بلغ عدد الطلبات 420 ألفًا والتأشيرات 346 ألفًا.

وبالنسبة لتونس، بلغ عدد الطلبات 12 ألفا و921 تأشيرة دخول لفرنسا العام الحالي، وتم منح 9 آلاف و140 تأشيرة (وللمقارنة بلغ عدد الطلبات 192 ألفًا عام 2019، والتأشيرات 145 ألفًا).

وتهدد فرنسا الآن بتقليص إصدار التأشيرات إلى النصف، بالنسبة لمواطني تونس والجزائر والمغرب.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

Council of Ministers Meeting in France

قررت باريس تشديد شروط منح التأشيرات لمواطني المغرب والجزائر وتونس ردا على “رفض” الدول الثلاث إصدار التصاريح القنصلية اللازمة لاستعادة مهاجرين من مواطنيها، وفق ما أعلن الناطق باسم الحكومة غابريال أتال.

Published On 28/9/2021

تتواصل في منطقة باب سبتة الحدودية، الواقعة بإقليم الفنيدق في أقصى شمال المغرب، عمليات إعادة اللاجئين إلى المغرب بعد أن تمكنوا من الوصول إلى المدينة الخاضعة للسيطرة الإسبانية.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة