إيران ترفض طلبا أميركيا بالسماح لمفتشي الأمم المتحدة بدخول موقع نووي

إيران قالت إن واشنطن ليست مؤهلة للمطالبة بعمليات تفتيش للمنشأة (الجزيرة)

ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية أن طهران رفضت اليوم الثلاثاء طلبا أميركيا للسماح لمفتشي الأمم المتحدة بدخول موقع نووي، وقالت إن واشنطن ليست مؤهلة للمطالبة بعمليات تفتيش دون إدانة الهجوم التخريبي الذي تعرضت له هذه المنشأة.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي قوله خلال زيارة لموسكو إن "الدول التي لم تندد بالأعمال الإرهابية ضد الموقع النووي الإيراني لا يحق لها التعليق على عمليات التفتيش هناك".

وقالت الولايات المتحدة أمس الاثنين إن على إيران التوقف عن منع الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة من دخول ورشة لتصنيع أجزاء أجهزة الطرد المركزي على النحو المتفق عليه قبل أسبوعين، وإلا ستواجه ردا دبلوماسيا في اجتماع مجلس محافظي الوكالة.

وتصنع الورشة الواقعة بمجمع تساي في كرج مكونات لأجهزة الطرد المركزي ومعدات تخصيب اليورانيوم، وتعرضت لعملية تخريب في يونيو/حزيران الماضي جرى خلالها تدمير واحدة من 4 كاميرات تابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية هناك.

وأزالت إيران تلك الكاميرات، ولم يتسن الحصول على اللقطات المسجلة على الكاميرا التي تعرضت للتدمير.

وكانت الوكالة الدولية قالت إن إيران ترفض السماح لها بمراقبة مجمع يتم فيه تصنيع مكونات أجهزة الطرد المركزي التي تستخدم في تخصيب اليورانيوم.

وردت إيران بالقول إن الموقع لم يكن مشمولا في اتفاق للمراقبة تم التوصل إليه بين الجانبين مؤخرا، وذلك بسبب استمرار التحقيقات بشأن الحادث الذي وقع فيه وأسفر عن تحطيم كاميرات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات