لعقد حفلات "عيد العرش" داخله.. إسرائيل تغلق المسجد الإبراهيمي

An Israeli soldier walks past Ibrahimi Mosque, which Jews call the Jewish Tomb of the Patriarchs, in the West Bank city of Hebron July 7, 2017. REUTERS/Ammar Awad
جندي إسرائيلي يمرّ بجوار المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة (رويترز)

أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي -مساء الثلاثاء- المسجد الإبراهيمي وسط مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة، بمناسبة ما يسمى بعيد العرش اليهودي الذي بدأ أمس الثلاثاء ويستمر أسبوعا.

وأفاد مدير المسجد الإبراهيمي الشيخ حفظي أبو سنينة -في تصريح خاص للأناضول- بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت الحرم الإبراهيمي من مساء الثلاثاء ولمدة يومين حتى مساء الخميس، بسبب عيد العُرُش.

وقال أبو سنينة إن الاحتلال عقب إغلاق الحرم الإبراهيمي يقوم بإزالة السجاد، وقد فتح كل أقسام الحرم أمام المستوطنين، ويتم عمل حفلات صاخبة وصلوات تلمودية داخل الحرم الإبراهيمي.

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي منعت منذ بداية سبتمبر/أيلول الجاري، إقامة الأذان في المسجد الإبراهيمي أكثر من 60 مرة.

ومنذ 6 سبتمبر/أيلول الجاري، تحتفل إسرائيل بعدد من الأعياد اليهودية التي تستمر حتى 27 من الشهر ذاته، ومن بينها عيد رأس السنة العبرية، وعيد الغفران، وعيد العرُش، وعيد التوراة، وهي أعياد يفرض خلالها الجيش الإسرائيلي إغلاقا تاما على الضفة الغربية وقطاع غزة، بما في ذلك الحواجز والمعابر.

ويقع الحرم الإبراهيمي في البلدة القديمة من الخليل التي تقع تحت السيطرة الإسرائيلية، ويسكن فيها نحو 400 مستوطن يحرسهم نحو 1500 جندي إسرائيلي.

ومنذ عام 1994، قسمت إسرائيل المسجد بواقع 63% لليهود، و37% للمسلمين، عقب مذبحة ارتكبها مستوطن أسفرت عن استشهاد 29 مصليا مسلما. وفي الجزء الذي خصصته لليهود تقع غرفة الأذان.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

حثت السلطات في مدينة الخليل المواطنين على أداء صلاة الجمعة غدا في المسجد الإبراهيمي، لمواجهة مخطط إسرائيلي يسعى لتهويده، في وقت قرر فيه الاحتلال تعزيز قواته على حدود قطاع غزة تحسبا لمواجهات محتملة.

Published On 19/8/2021
بن تسيون غوبشتاين زعيم حركة لهافا مع أنصاره في القدس (رويترز)

طردُ الفلسطينيين إلى الدول العربية وضم الضفة الغربية المحتلة من أهم المطالب الملفتة لمنظمة “لهافا” الإسرائيلية اليمينية المتطرفة المناهضة للفلسطينيين، وقد احتشد أتباعها مؤخرا وهم يهتفون “الموت للعرب”.

Published On 30/4/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة