بعد أيام من دعوة مجلس الأمن.. رئيس الاتحاد الأفريقي يبشّر بقرب استئناف مفاوضات سد النهضة

خبراء: من المرجح وقوف إسرائيل خلف إثيوبيا في ملف سد النهضة ولا بد من التصعيد (فيديو)
الاتحاد الأفريقي يتحرك بهدف استئناف مفاوضات سد النهضة (الجزيرة)

أعلن رئيس الكونغو الديمقراطية فيليكس تشيسيكيدي الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الأفريقي -الثلاثاء- عن استئناف مفاوضات سد النهضة الإثيوبي في المستقبل القريب، دون تحديد تاريخ لذلك.

جاء ذلك في كلمة للرئيس الكونغولي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، بحضور أكثر من 110 من رؤساء وقادة دول العالم.

وتتبادل مصر والسودان مع إثيوبيا اتهامات بالمسؤولية عن تعثر مفاوضات بشأن السد يرعاها الاتحاد الأفريقي منذ شهور، ضمن مسار تفاوضي بدأ قبل نحو 10 سنوات، بسبب خلافات حول التشغيل والملء.

وفي 6 أبريل/نيسان الماضي، انتهت جولة مفاوضات في كينشاسا عاصمة الكونغو الديمقراطية من دون إحراز تقدم، بحسب بيانين للخرطوم والقاهرة.

وقال تشيسيكيدي في كلمته إنه سعى منذ توليه الرئاسة الحالية للاتحاد الأفريقي، لتسهيل تسوية النزاع بين مصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة، وأضاف "اتخذت عددا من المبادرات منها تنظيم مفاوضات كينشاسا في إبريل/نيسان الماضي والمشاورات المباشرة مع رؤساء الدول الثلاث خلال جولتي الدبلوماسية في يونيو/حزيران الماضي".

وتابع أن هذا النهج جعل من الممكن تحديد نقاط قليلة -لم يكشفها- لا تزال تتطلب التنسيق بين الأطراف، من أجل إبرام اتفاق عادل وملزم، مع مراعاة مصالح كل منهم.

وأكد الرئيس الكونغولي أن تعزيز مناخ الثقة المتبادلة ضروري، وتم إبلاغ الدول الثلاث بهذه النقاط، وستستأنف المناقشات في المستقبل القريب دون تحديد موعد.

وشدد على أن وجود مراقبين وأي دولة أو مؤسسة يقبلها الأطراف سيكون موضع ترحيب، في إشارة لتمسك السودان بدعم مصري لتعزيز الوساطة الأفريقية بتواجد أوروبي أممي أميركي.

وقبل نحو أسبوع، اعتمد مجلس الأمن الدولي بيانا رئاسيا بالإجماع، يدعو الدول الثلاث إلى استئناف المفاوضات بقيادة الاتحاد الأفريقي، من أجل التوصل إلى اتفاق ملزم.

وتقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح دولتي مصب نهر النيل، مصر والسودان، بل توليد الكهرباء من السد لأغراض التنمية، بينما تدعو القاهرة والخرطوم إلى إبرام اتفاق ثلاثي ملزم قانونا، للحفاظ على منشآتهما المائية، واستمرار تدفق حصتيهما السنوية من مياه النيل.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

خبراء: من المرجح وقوف إسرائيل خلف إثيوبيا في ملف سد النهضة ولا بد من التصعيد (فيديو)

قال خبراء إن صدور بيان رئاسي من مجلس الأمن بشأن سد النهضة انتصار لإثيوبيا وفشل لمصر والسودان، مرجحين أن تكون إسرائيل وراء التعنت الإثيوبي، ومطالبين بضرورة التصعيد لتحريك الملف.

Published On 16/9/2021

يتضمن إعلان المبادئ الذي تم التوقيع عليه بين كل من مصر والسودان وإثيويبا عام 2015 بشأن سد النهضة 10 مبادئ، منها ضمان التعاون بين الدول الثلاث بخصوص السد واستغلال مياهه لتنمية الدول الثلاث.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة