المغرب.. العدالة والتنمية يناقش تداعيات هزيمته الانتخابية ويؤكد قدرته على تجاوز الأزمة

epa05555961 Supporters wave flags during a speech by the Prime Minister of Morocco and Secretary General of the Party, Justice and Development party (PJD) Abdelilah Benkirane during the electoral campaign for the legislative in Rabat, Morocco, 25 September 2016. The next parliamentary election will be held 07 October 2016. EPA/ABDELHAK SENNA
أعضاء المجلس الوطني انتخبوا القيادي جامع المعتصم رئيسا للجنة التحضيرية للمؤتمر الاستثنائي للحزب (الأوروبية)

ناقش المجلس الوطني (البرلمان) لحزب العدالة والتنمية المغربي، في جلسته الاستثنائية التي عقدت في العاصمة الرباط أمس السبت، تداعيات هزيمته التاريخية في الانتخابات العامة في 8 سبتمبر/أيلول الجاري.

وقد انتخب أعضاء المجلس الوطني خلال الاجتماع، القيادي جامع المعتصم رئيسا للجنة التحضيرية للمؤتمر الاستثنائي للحزب، المقرر في أواخر الشهر المقبل والذي سينتخب قيادة جديدة للحزب.

في غضون ذلك، أكد عبد الله بوانو عضو الأمانة العامة للحزب على قدرة حزبه على تجاوز الأزمة التي مرّ بها خلال الانتخابات الأخيرة.

من جهته، نفى الأمين العام سعد الدين العثماني -أمس السبت- أن يكون حزبه تعرّض لتصويت "عقابي" في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وقال إن الحزب أكد في بيان "أن النتائج التي حصل عليها في الانتخابات غير منطقية وغير مفهومة وغير معقولة، ولا تعكس الخريطة السياسية، كما لا تعكس موقع الحزب وحصيلته في تدبير الشأن المحلي والحكومي".

وأضاف رئيس الحكومة المنتهية ولايته خلال الاجتماع المنعقد عبر الفيديو، أن الحزب "أمام محطة من محطات التدافع، وليست نهاية التاريخ".

وقرر حزب العدالة والتنمية عقد مؤتمر استثنائي أواخر أكتوبر/تشرين الأول القادم، ليختار قيادة جديدة بعد الاستقالة الجماعية لأمانته العامة غداة الهزيمة الانتخابية التي حلت به.

Leader of RNI Aziz Ahnus press conference in Rabatأخنوش يواصل مفاوضاته هذا الأسبوع مع الأحزاب السياسية لتشكيل ائتلاف حكومي (الأناضول)

ائتلاف حكومي

وتصدّر حزب التجمع الوطني للأحرار -الليبرالي الذي يوصف بأنه قريب من القصر- نتائج الانتخابات بحصوله على 102 مقعد في مجلس النواب.

وباشر رئيسه الملياردير عزيز أخنوش -الذي عيَّنه الملك محمد السادس منذ ذلك الحين رئيسا للحكومة- مفاوضات هذا الأسبوع مع الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان، بهدف تشكيل ائتلاف حكومي.

وقال حزب العدالة والتنمية إنه لن يشارك في النقاشات بعدما قرر العودة إلى المعارضة، بينما أعلن حزب الاستقلال المغربي (ثالث أكبر كتلة بالبرلمان) -أمس السبت- موافقته على المشاركة في حكومة أخنوش، وهو ما يعدّ مؤشرا إيجابيا نحو تشكيل ائتلاف حكومي.

كما أعلن حزبا الأصالة والمعاصرة، والاتحاد الاشتراكي -في وقت سابق- موافقتهما على المشاركة في حكومة أخنوش.

وعلى مدى الأيام القليلة الماضية، التقى أخنوش زعماء الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان، في إطار مشاوراته المتواصلة لتشكيل الحكومة الجديدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

الخيارات السياسية أمام حزب "العدالة والتنمية" المغربي

خلفت نتائج الانتخابات (البرلمانية والجهوية والجماعية) التي نظمت في الثامن من سبتمبر/أيلول الجاري ارتدادات كبيرة في المشهد السياسي المغربي، لعل أبرزها الانهيار الكبير لحزب العدالة والتنمية.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة