بلومبيرغ: العنف المتصاعد ببعض المناطق يلقي بظلاله على آمال الديمقراطية بالسودان

A photo made available on 28 January 2014, shows South Sudanese refugees who fled the violence in their country gathering near their tent at a camp run by the Sudanese Red Crescent, in the western part of the state of the White Nile, Sudan, 27 January 2014. According to UN refugee agency (UNHCR), 10,000 people have crossed into Sudan's South and West Kordofan states. The Sudanese government has registered 1,371 of them as refugees while the rest are mostly nomads. More than 86,000 South Sudanese have crossed into neighboring countries since conflict erupted in mid-December, and are expected to exceed 100,000 by the end of January.
مخيم للاجئين سودانيين اضطرهم العنف إلى النزوح (وكالة الأنباء الأوروبية)

قالت الأمم المتحدة إن تصاعد العنف في أطراف السودان أجبر أكثر من 410 آلاف شخص على الفرار من ديارهم هذا العام، مما يلقي بظلاله على احتمالات خروج هذا البلد من عقود من الحرب والدكتاتورية، وفقا لموقع "بلومبيرغ" (Bloomberg) الإخباري الأميركي.

وذكر الموقع في تقرير لكاتبه سايمون ماركس أن المعارك الطائفية والهجمات المسلحة، لا سيما في منطقة دارفور والمناطق الجنوبية من كردفان والنيل الأزرق، تمخضت عن ارتفاع عدد النازحين بين يناير/كانون الثاني وأغسطس/آب من هذا العام إلى 6 أضعاف ما كانت عليه الحال في العام الماضي، حسب ما صرح به رئيس بعثة الأمم المتحدة في السودان يوم الثلاثاء الماضي.

ونسب الموقع لفولكر بيرتس أثناء تقديمه أحدث تقرير له لمجلس الأمن قوله "هناك المزيد مما يتعين القيام به لحماية المدنيين بشكل فعال"، مبرزا قلقه المتزايد وبالذات بشأن التطورات الأمنية.

ولفت الموقع إلى أن السودان يشهد حالة من عدم الاستقرار منذ الإطاحة بالرئيس عمر حسن البشير، الذي حكم البلد لمدة 30 عاما بقبضة من حديد حتى الإطاحة به عام 2019.

وأضاف أن البشير ترك السودان دولة منبوذة دوليًا ومعزولة عن الأسواق العالمية، في وقت ينفذ فيه حكامها المؤقتون إصلاحات اقتصادية صعبة.

ونقل بلومبيرغ في هذا الإطار تحذير بعثة المساعدة الانتقالية المتكاملة التابعة للأمم المتحدة من أن الطريق إلى الديمقراطية في السودان ينطوي على "تحديات كبيرة، بما في ذلك التوترات بين الأطراف العسكرية والمدنية في الحكومة وانعدام المساءلة عن الجرائم الماضية".

ويعاني السودان من صراعات داخلية منذ 6 عقود أي منذ استقلال البلاد عن بريطانيا، حيث يشعر الناس في المناطق النائية بخيبة أمل من الحكم المركزي في الخرطوم، والسياسات التي يتبعها، والإهمال في ظل زعماء مثل البشير، وفقا للكاتب.

وقد شجعت الإطاحة بالبشير، حسب كاتب التقرير، مبادرات سلام جديدة مع متمردين في دارفور وفي ولايتين حدوديتين جنوبيتين قاتلوا الحكومة لسنوات، ولكن بعد فترة هدوء قصيرة اندلع العنف مرة أخرى بين المجتمعات للسيطرة على الموارد.

ويرى بيرتس أن السودان أحرز بالفعل تقدمًا جيدا في التحضير للانتخابات، إلا أن هناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به لدعم بعثة الأمم المتحدة في تعزيز الأمن هناك، على حد تعبيره.

المصدر : بلومبيرغ

حول هذه القصة

أكملت حكومة رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك عامها الثاني في الحكم، لكن المواطن العادي يرى أن الحكومة عجزت عن تحسين الوضع المعيشي، ويرى أخرون أنها عملت على إنهاء العزلة الاقتصادية.

فور تسمية رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك أعضاء آلية تنفيذ مبادرته “الأزمة الوطنية وقضايا الانتقال-الطريق إلى الأمام”، توالت الاعتذارات عن العضوية، وهو ما أثار تساؤلات عدة.

Published On 25/8/2021
الصور لمراسم التوقيع على الاعلان السياسي لقوى الحرية التغيير من صفحة مكتب رئيس الوزراء عبد الله حمدوك

لاقى الإعلان السياسي الجديد انقساما بشأن التوقيع عليه وإمكانية تطبيق ما جاء فيه من إتمام الانتخابات في موعدها، وإكمال مؤسسات الفترة الانتقالية، ودعم لجنة إزالة التمكين، وإنصاف اللاجئين والنازحين.

Published On 11/9/2021
Lieutenant General Mohamed Hamdan Dagalo, deputy head of the military council and head of paramilitary Rapid Support Forces (RSF), addresses his supporters during a meeting in Khartoum, Sudan, June 20, 2019. REUTERS/Umit Bektas

نسبت صحيفة لوموند لخبراء قولهم إن الجيش السوداني، الذي تعهد بتسليم السلطة للمدنيين، هو المسيطر حتى الآن على الاقتصاد والسياسة الخارجية، في حين يجد المدنيون صعوبة في تنظيم انتقال السلطة إليهم.

Published On 14/9/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة