تقودها روسيا.. "منظمة معاهدة الأمن الجماعي" تدعو لمنع أي تهديدات صادرة من أفغانستان

بوتين سبق أن صرح بأنه ليس من مصلحة روسيا أن تتفكك أفغانستان (الأوروبية)
بوتين سبق أن صرح بأنه ليس من مصلحة روسيا أن تتفكك أفغانستان (الأوروبية)

دعا بيان مشترك للدول الأعضاء في "منظمة معاهدة الأمن الجماعي" التي تقودها روسيا لمنع أي تهديدات صادرة من أراضي أفغانستان.

وقال البيان إن المنظمة ستزود طاجيكستان بالمساعدة العسكرية والتقنية اللازمة، إذا تفاقم الوضع على حدودها مع أفغانستان.

كما دعا البيان كل الجماعات العرقية والطائفية الأفغانية للامتناع عن المواجهة المسلحة.

وأكد البيان عزم دول المجموعة على مساعدة أفغانستان في أن تصبح دولة مسالمة ومستقرة، بالتعاون مع الدور التنسيقي للأمم المتحدة.

وطالب البيان المجتمع الدولي بتوسيع المساعدة الإنسانية للشعب الأفغاني، كما دعا إلى منع أي تهديدات أمنية صادرة من الأراضي الأفغانية.

كما أوضح أن طاجيكستان وبقية دول المنظمة لن تستقبل لاجئين من أفغانستان على أراضيها، كما أنه لن يتم استخدام هذه الأراضي لعبور اللاجئين.

وتواصلت موسكو بداية الشهر الجاري مع أعضاء محتملين من حركة طالبان في الحكومة الأفغانية.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن السفير الروسي في كابل قوله مؤخرا إن موسكو لا نية لديها لتزويد السلطات الجديدة في أفغانستان بالسلاح.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد صرح بأنه ليس من مصلحة روسيا أن تتفكك أفغانستان، لأن ذلك سيخلق تهديدات أمنية كبيرة بالنسبة لروسيا وحلفائها في المنطقة.

وأكد بوتين ضرورة "شرعنة" القوى السياسية في أفغانستان، وضم حركة طالبان إلى ما سماها "الأسرة المتحضرة"، كخطوة مهمة لاحتواء الوضع في البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال الكاتب والإعلامي ثائر الناشف -في تصريحاته لبرنامج “الاتجاه المعاكس” (2021/9/14)- إن أميركا لا تهرب من المنطقة ومشاريعها التي أنشأتها فيها، إنما تعيد ترتيب حساباتها الإستراتيجية.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة