تورط فيها جهات حكومية وشركات وعصابات.. تزايد جرائم قتل نشطاء البيئة خلال العام الماضي

معظم عمليات القتل تتعلق بالغابات تليها مشروعات بناء السدود والمياه والزراعة (غيتي)
معظم عمليات القتل تتعلق بالغابات تليها مشروعات بناء السدود والمياه والزراعة (غيتي)

ذكرت منظمة "غلوبال ويتنس" (Global Witness) في تقرير لها صدر اليوم الاثنين، أن عمليات قتل النشطاء المدافعين عن الأرض والبيئة في أنحاء العالم شهدت ارتفاعا، حيث تم تسجيل 227 جريمة قتل خلال العام الماضي.

وسجل تقرير المنظمة غير الحكومية ارتفاع عدد القتلى مقارنة بالعدد المسجل في العام السابق 2019 وهو 212 حالة.

ومع ذلك، تفترض المنظمة أن العدد الفعلي لنشطاء البيئة الذين قتلوا أعلى بكثير.

ووقع قرابة 75% من الهجمات في الأميركتين، إذ قتل 65 من النشطاء المدافعين عن الأرض والبيئة في كولومبيا، و30 في المكسيك، كما قتل 29 منهم في الفلبين.

ويعتقد أن الشركات والمزارعين والجهات الفاعلة في الدولة في بعض الحالات، وكذلك العصابات الإجرامية والجماعات شبه العسكرية والمتمردين، يقفون في معظم الأحيان وراء أعمال العنف.

وذكر تقرير المنظمة أن معظم عمليات القتل تتعلق بالغابات، تليها مشروعات بناء السدود والمياه والزراعة.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

استشهدت روزي دياز، الناطقة باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بمقولة للصحابي أبي بكر الصديق، في تغريدة على تويتر تدعو للحفاظ على البيئة، تمهيدا لانعقاد قمة العمل المناخي ببريطانيا.

2/11/2020

تترقب الأسواق المالية اليابانية مسار السياسة الأميركية الجديدة بشأن الاستثمار بقطاع الطاقة والبيئة وتطويرها؛ إذ من المرجح أن يتسارع التقدم في هذا المجال، وتحتاج اليابان للتأكد من عدم تخلفها عن الركب.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة