باجتماع موسع في إسطنبول.. الدبيبة يلتقي أردوغان وأنقرة تجدد دعمها لحكومة الوحدة الليبية

رجب طيب أردوغان (يمين) التقى عبد الحميد الدبيبة اليوم في إسطنبول (الأناضول)

أجرى رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة مباحثات في إسطنبول، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في حين أكدت أنقرة أنها ستستمر في دعم الحكومة الليبية في عملها من أجل ليبيا الموحدة.

وعقد الجانبان اجتماعا موسعا لوفدي البلدين، حضره محافظ مصرف ليبيا المركزي. وذكرت الرئاسة التركية أن الاجتماع بحث تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون العسكري والاقتصادي.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، إن الاجتماع بحث أيضا عودة الشركات التركية للعمل في ليبيا، وتسهيل إجراءات التأشيرة ومتابعة الملفات العالقة.

تعاون إستراتيجي

من جانبه، قال ‎وزير الدولة للاتصال والشؤون السياسية الليبي، إن الطرفين ناقشا اتفاقيات المجلس الأعلى للتعاون الإستراتيجي الموقعة بين البلدين.

في هذه الأثناء، أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أن بلاده ستستمر في دعم الحكومة الليبية في عملها من أجل ليبيا الموحدة.

وشدد على أن قوات بلاده ستبقى في ليبيا من أجل تقديم التدريب والاستشارة. ورفض وصف القوات التركية هناك بالأجنبية، مؤكدا أنها دخلت ليبيا بناء على دعوة رسمية من الحكومة الشرعية.

اجتماع وفدي تركيا وليبيا عقد في قصر وحيد الدين بإسطنبول (الأناضول)

العفو الدولية تطالب

في سياق متصل، طالبت منظمة العفو الدولية حكومة الوحدة الوطنية الليبية بعدم إضفاء أي نوع من الشرعية أو تقديم أي دعم مالي لمليشيات تنشط في الشرق الليبي.

وحذرت المنظمة من تقديم أي غطاء رسمي لهذه المليشيات التي ارتكبت انتهاكات فظيعة، تشمل الخطف والتعذيب والإخفاء القسري.

وقالت العفو الدولية إن على الجهات الرسمية الليبية أن تسعى إلى تقديم هؤلاء إلى العدالة، بدل تقديم الدعم لهم، لضمان ولائهم.

وأشارت إلى أن عناصر من جهاز الأمن الداخلي -الذي كان يعمل أيام نظام القذافي- أعادت إحياء تشكيل أمني شرقي البلاد، وتحالفت مع مجموعات مسلحة تعمل تحت إمرة اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

المصدر : الجزيرة