وسط توتر متصاعد مع الصين.. واشنطن توافق على أول صفقة سلاح لتايوان

من المحتمل أن تتم صفقة البيع الشهر القادم (رويترز)
من المحتمل أن تتم صفقة البيع الشهر القادم (رويترز)

وافقت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن على أول صفقة محتملة لبيع أسلحة لتايوان، بقيمة 750 مليون دولار، وسط تصاعد التوترات مع الصين، في حين أعربت تايبيه عن شكرها لواشنطن.

وأفادت وكالة "بلومبيرغ" نقلا عن إخطار وزارة الخارجية إلى الكونغرس الأميركي أن الصفقة تشمل 40 مدفعا من مدافع هاوتزر جديدة ذاتية الدفع، وما يقرب من 1700 مجموعة لتحويل المقذوفات إلى ذخائر أكثر دقة موجهة بواسطة نظام تحديد المواقع العالمي.

وقبل توقيع العقد والاتفاق على مواعيد التسليم، يجب أن يمر البيع المقترح بعملية مراجعة في الكونغرس، ثم عبر مفاوضات بين تايوان وشركة نظم هندسة الفضاء والجو البريطانية "بي إيه إي سيستيمز"، التي تزود الجيش الأميركي أيضا بأحدث إصدار من مدافع الهاوتزر.

من جهتها، أعربت الحكومة التايوانية اليوم الخميس عن تقديرها للولايات المتحدة لموافقتها على صفقة الأسلحة، وقال المتحدث باسم مكتب الرئاسة التايواني إن هذه الخطوة تظهر أن الحكومة الأميركية تأخذ قدرات تايوان في مجال الدفاع عن النفس على محمل الجد.

وذكرت وزارة الدفاع الوطني التايوانية اليوم الخميس أنه من المحتمل أن  تتم عملية البيع الشهر القادم.

وعلى الرغم من أن البيع المقترح الجديد ليس كبيرا -بشكل خاص- في نطاقه وليس طموحا في الأسلحة المقدمة، فمن المؤكد أن الصين ستندد به؛ إذ تعتبر بكين تايوان جزءا من أراضيها ولم تستبعد استخدام القوة في السعي لتحقيق الوحدة.

ووصف الرئيس الصيني شي جين بينغ سعي بلاده للسيطرة على تايوان بأنها "مهمة تاريخية"، وذلك في خطاب ألقاه بمناسبة مرور 100 عام على تأسيس الحزب الشيوعي الصيني.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

مع تصعيد الصين تهديداتها باستعادة تايوان بالقوة إذا لزم الأمر، تعكس تصريحات قادة الجيش الأميركي قلق واشنطن من الغزو الذي يراه بعض قادتها “وشيكا”، وما قد يترتب عليه من مخاطر حرب بين القوتين النوويتين.

22/7/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة