امتنع عن حضور جلسة استماع.. مذكرة إحضار بحق دياب في قضية انفجار مرفأ بيروت

Lebanese PM Hassan Diab
دياب يعتبر أن مجلس محاكمة الرؤساء والوزراء هو الجهة المختصة بمتابعة القضية (الأناضول)

أصدرت السلطات القضائية في لبنان مذكرة إحضار في حق رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب، بعد امتناعه اليوم عن حضور جلسة مخصصة للاستماع إلى أقواله في قضية انفجار مرفأ بيروت.

وكان القاضي طارق بيطار قد وجه إلى دياب و3 نواب حاليين وعدد من قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية تهمة القصد الاحتمالي لجريمة القتل والإهمال والتسبب في وفاة وجرح مئات الأشخاص.

وقال مصدر قضائي لبناني لوكالة الصحافة الفرنسية إن بيطار كلف القوى الأمنية بإحضار دياب إلى دائرته في قصر العدل، قبل 24 ساعة من موعد جلسة الاستجواب المقبلة التي حددها في 20 سبتمبر/أيلول المقبل.

يشار إلى أن دياب يعتبر أن مجلس محاكمة الرؤساء والوزراء هو الجهة المختصة بمتابعة هذه القضية، ويرفض المثول أمام المحقق العدلي.

كما أن البرلمان لم يستجب لطلب المحقق العدلي رفع الحصانة عن أعضائه الثلاثة للتحقيق معهم والادعاء عليهم.

انفجار ضخم

وأدى انفجار ضخم بمرفأ بيروت في 4 أغسطس/آب 2020 -عزته السلطات إلى تخزين كميات كبيرة من "نترات الأمونيوم" من دون إجراءات وقائية- إلى مقتل 214 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 6500 آخرين بجروح.

كما أدى إلى دمار واسع ألحقه بالمرفأ وأحياء في العاصمة. وتبين لاحقا أن مسؤولين على مستويات عدة سياسية وأمنية وقضائية كانوا على دراية بمخاطر تخزين هذه المادة ولم يحركوا ساكنا.

وجاءت خطوة بيطار -الذي يواجه اتهامات بـ"تسييس" التحقيق صدر أبرزها عن حزب الله- غداة تلقيه كتابا من الأمانة العامة لمجلس الوزراء، ردا على مذكرة استدعاء دياب الذي كان بيطار قد حدد اليوم موعد استجوابه، بحسب المصدر القضائي.

تعيين وعزل

وتم تعيين بيطار في منصبه في فبراير/شباط الماضي، خلفا للمحقق العدلي فادي صوان الذي تمت تنحيته، بعد ادعائه في ديسمبر/كانون الأول الماضي على دياب و3 وزراء سابقين، ولم يمثل أي منهم أمامه.

واتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الشهر الحالي السلطات اللبنانية بانتهاك الحق بالحياة وجرم الإهمال، بعدما أظهرت في تحقيق تقصير مسؤولين سياسيين وأمنيين في متابعة قضية شحنة "نترات الأمونيوم".

ورفضت السلطات اللبنانية إجراء تحقيق دولي في الانفجار، لكن محققين أميركيين وفرنسيين شاركوا في التحقيقات الأولية بشكل مستقل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Lebanon marks the one-year anniversary of Beirut port explosion

سقط عشرات الجرحى جراء مواجهات بين المتظاهرين والقوى الأمنية في بيروت، وذلك أثناء إحياء الذكرى السنوية الأولى لانفجار مرفأ بيروت، كما توالت الدعوات الدولية لإحقاق العدالة والتسريع بتشكيل حكومة.

Published On 4/8/2021

قالت مجلة لوبس الفرنسية إنه لم يتم تقديم أي مسؤول لبناني للعدالة رغم مرور عام كامل على الانفجار الدامي الذي دمر مرفأ بيروت، وإن الرأي العام لا يزال ينتظر نتائج تحقيق تعيق التدخلات السياسية تقدمه.

Published On 3/8/2021
الترميم في حي الجميزة - الجزيرة

تعتبر الأحياء السكنية المتاخمة لمرفأ بيروت، النطاق الأكثر تضررا من الانفجار. ومن الكرنتينا إلى الجميزة ومار مخايل والرميل والأشرفية، تتجلى الانتكاسة؛ حيث عشرات الأبنية المتضررة ما زالت على حالها.

Published On 4/8/2021

لم يحمل اللقاء الرابع بين رئيس الجمهورية ميشال عون والرئيس المكلف نجيب ميقاتي أي تقدم على صعيد التشكيلة الحكومية، وقفزت إلى الساحة السياسية اللبنانية بوادر “خلاف حكومي” بينهما.

Published On 4/8/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة