على وقع أزمات متصاعدة.. بري يدعو مجلس النواب اللبناني للانعقاد لبحث نقص الوقود

Lebanese Parliament Speaker Nabih Berri heads a legislative session, as Lebanon's parliament approved a law that paves the way for the government to ink deals for coronavirus vaccinations, at UNESCO Palace in Beirut
دعوة بري جاءت استجابة لطلب الرئيس ميشال عون (رويترز)

دعا رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري لعقد جلسة مفتوحة يوم الجمعة المقبل من أجل مناقشة الإجراء المناسب لمواجهة نقص الوقود الذي يسبب حالة شلل في البلاد.

وجاءت دعوة بري استجابة لطلب الرئيس ميشال عون، بعد أن طلب حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة الأسبوع الماضي من الحكومة إقرار قانون يتيح له السحب من الاحتياطيات الإلزامية بهدف توفير التمويل لواردات الوقود.

ودعا بري -اليوم الثلاثاء- إلى عقد جلسة عامة للمجلس النيابي في قصر الأونيسكو يوم الجمعة المقبل؛ "لتلاوة رسالة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لاتخاذ الموقف أو الإجراء أو القرار المناسب".

وكان عون وجه يوم السبت الماضي رسالة إلى مجلس النواب عبر رئيسه، دعا فيها إلى مناقشة الأوضاع المعيشية والاقتصادية المستجدّة بعد قرار سلامة وقف الدعم على مواد وسلع حياتية وحيوية، واتخاذ الموقف أو الإجراء المناسب.

مصادرة كميات من المحروقات

في غضون ذلك، صادر الجيش اللبناني اليوم الثلاثاء كميات من المحروقات في جبل لبنان وفي جنوب البلاد، وقام بتوزيعها على عدد من المستشفيات والأفران.

وقال الجيش اللبناني -في بيان على صفحته بموقع تويتر- "دهمت قوة من الجيش خزان محروقات في محلة وادي هونين بين بلدتي مركبا وعديسة جنوبي لبنان، وضبطت بداخله كميات كبيرة من المحروقات والوقود.

وأعلن الجيش -في بيان منفصل اليوم- مداهمة مستودع في المدينة الصناعية زوق مصبح، وتمت مصادرة كميات من المازوت والبنزين، وتم توزيعها على المستشفيات والأفران في المنطقة.

يذكر أن الجيش اللبناني باشر منذ 14 أغسطس/آب الجاري عمليات دهم لمحطات تعبئة الوقود المقفلة وقام بمصادرة كميات البنزين والمازوت التي يتمّ ضبطها مخزّنة في هذه المحطات، ووزعها مباشرة على المواطنين.

ويعاني لبنان من أزمة محروقات تتمثل بنفاد البنزين والمازوت؛ مما جعل أصحاب المولدات الخاصة بالكهرباء يطفئون مولداتهم لحوالي 10 ساعات، فيما بلغت ساعات انقطاع التيار الكهربائي الذي تؤمنه مؤسسة كهرباء لبنان نحو 22 ساعة يوميا في معظم المناطق اللبنانية، وتوقفت غالبية المطاحن والأفران عن العمل مع فقدان مادة المازوت، وتهدد هذه الأزمة بتوقف المستشفيات وخدمات الإنترنت.

المصدر : الجزيرة + وكالات