رغم مقاطعة قوى سياسية بارزة.. الرئيس العراقي يتعهد بإجراء الانتخابات في موعدها

صالح (يمين) والكاظمي تعهدا بتوفير مستلزمات إجراء الانتخابات بمعايير النزاهة والعدالة في مختلف مراحلها (الصحافة العراقية)

تعهد الرئيس العراقي برهم صالح -اليوم السبت- بإجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة في موعدها أكتوبر/تشرين الأول المقبل، وذلك خلال لقائه رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي.

وأفاد بيان للرئاسة العراقية أن صالح والكاظمي تعهدا بتوفير "مستلزمات إجراء الانتخابات بمعايير النزاهة والعدالة في مختلف مراحلها، بما يحقق الإرادة الحقيقية للناخبين في اختيار ممثليهم بعيدا عن التزوير والتلاعب".

ويأتي ذلك بالتزامن مع إعلان قوى سياسية مقاطعة الانتخابات، أبرزها "التيار الصدري" بزعامة السياسي الشيعي مقتدى الصدر، و"المنبر العراقي" بزعامة رئيس الوزراء السابق إياد علاوي، و"جبهة الحوار الوطني" بزعامة السياسي السني البارز صالح المطلك.

وعزا المقاطعون أسباب اتخاذ هذا القرار إلى عدم توفر البيئة الآمنة لإجراء انتخابات نزيهة وسط انتشار "السلاح المنفلت والمال السياسي".

ومطلع يوليو/تموز الجاري، أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات مشاركة 3 آلاف و243 مرشحا يمثلون 44 تحالفا و267 حزبا، إلى جانب المستقلين، وذلك للتنافس على 329 مقعدا في البرلمان العراقي.

وكان من المفترض انتهاء الدورة البرلمانية الحالية عام 2022، إلا أن الأحزاب السياسية قررت إجراء انتخابات مبكرة بعدما أطاحت احتجاجات شعبية واسعة بالحكومة السابقة برئاسة عادل عبد المهدي أواخر 2019.

وتم منح الثقة للحكومة الجديدة برئاسة مصطفى الكاظمي في مايو/أيار 2020 لإدارة المرحلة الانتقالية وصولا إلى إجراء الانتخابات المبكرة في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

المصدر : وكالة الأناضول