تايمز: الديمقراطية على المحك في مهد الربيع العربي

سيارة للشرطة وعربة للجيش تغلقان مدخلا جانبيا للبرلمان التونسي عقب قرارات الرئيس قيس سعيد (وكالة الأنباء الأوروبية)
سيارة للشرطة وعربة للجيش تغلقان مدخلا جانبيا للبرلمان التونسي عقب قرارات الرئيس قيس سعيد (وكالة الأنباء الأوروبية)

قالت صحيفة تايمز (The Times) البريطانية إن من بين الانتقادات التي توجه باستمرار للدول الغربية -قادة وشعوبا- هي أنه بالرغم من اعتزازها بالحرية والقيم الديمقراطية، فإنها لا تقوم بالكثير لدعم الساعين لتحقيق تلك القيم في الخارج.

وأوضحت الصحيفة في افتتاحيتها، اليوم الأربعاء، أن تلك الانتقادات قد لا تكون دائما في محلها، لكنها محقة عندما يتعلق الأمر بتونس التي انطلق منها الربيع العربي عام 2011، الذي أشاد به الغرب.

وقالت إن الغرب الذي اهتم بالثورات في بعض بلدان المنطقة باستمرار مثل سوريا وليبيا، تجاهل تونس إلى حد كبير، رغم أنها البلد الوحيد الذي أجريت فيه انتخابات حرة بانتظام.

وأشارت تايمز إلى أن تجاهل الغرب للتجربة الديمقراطية في تونس ثبت أنه خطأ، حيث أقدم الرئيس التونسي قيس سعيّد، أستاذ القانون السابق الذي ترشح للانتخابات الرئاسية عام 2019 رافعا شعارا يحظى بشعبية كبيرة هو محاربة الفساد، على تعليق عمل البرلمان، وإقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي، وأمر قواته بمنع رئيس مجلس النواب راشد الغنوشي من دخول مبنى البرلمان.

وقالت تايمز إن الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في عام 2011 كانت تطالب بالخبز والحرية معًا، لكن الحصول على الخبز مثل مشكلة، حيث لم يشهد الاقتصاد تحسنا عن الوضع الذي كان عليه قبل عقد من الزمان، وإنما شهد تراجعا بدلا من ذلك.

وأوضحت أن نسبة البطالة، التي يعتبرها الشباب التونسي أكبر معضلة اجتماعية، ارتفعت من 13% إلى 17% خلال العقد الماضي.

واختتمت الصحيفة البريطانية بأن هناك خشية من دخول تونس في صراع أوسع بين قوى متنافسة في المنطقة. وقالت إن الخلافات بين الفرقاء في المنطقة قد جلبت الخراب على ليبيا، ولا ينبغي السماح لها بفعل الشيء نفسه في تونس، التي ما تزال مجتمعًا مسالمًا.

المصدر : صنداي تايمز

حول هذه القصة

هل كان المواطن العربي أيام الاستبداد شبعان؟ وهل كان جيبه عامرا؟ وهل كان مستواه المعيشي جيدا، هذا علاوة على قمعه وكبته وكتم أنفاسه؟ الجواب: لا طبعا، كنتم أيها الشعوب جوعى ومقهورين فوق ذلك..

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة