إدانات دولية للخطوة.. الجزيرة تستنكر اقتحام الأمن التونسي مكتبها وإخراج صحفييها بالقوة

تدعو الجزيرة السلطات التونسية للسماح لصحفييها بالعمل دون عوائق، إذ ينبغي السماح لهم بممارسة مهنتهم دون خوف أو ترهيب.

قوات الأمن التونسية انتشرت حول عدد من المؤسسات الدستورية وضربت طوقا على مبنى الجزيرة (الأوروبية)
قوات الأمن التونسية انتشرت حول عدد من المؤسسات الدستورية وضربت طوقا على مبنى الجزيرة (الأوروبية)

استنكرت شبكة الجزيرة الإعلامية مداهمة قوات الأمن التونسية مكتب الجزيرة في تونس العاصمة، وإجبار جميع الصحفيين في المكتب على مغادرة المكان، واعتبرت أن الاقتحام هجوم على حرية الصحافة.

وقال مدير مكتب الجزيرة في تونس لطفي حاجي إن قوات أمن لا ترتدي الزي الرسمي اقتحمت أمس الاثنين المكتب وطلبت إغلاق الهواتف ومنعت العاملين من استعمالها.

وأضاف أن قوات الأمن اعتقدت أن هناك أجهزة بث داخل المكتب، وعندما اكتشفت أن البث يتم من مقر الجزيرة في الدوحة طلبت من جميع العاملين المغادرة.

وكان مراسل الجزيرة قد أفاد بأن أكثر من 10 ضباط أمن اقتحموا مكتب الجزيرة دون أوامر قضائية، وصادروا مفاتيح المكتب، ولم يسمحوا للصحفيين بالعودة لاستعادة أغراضهم الشخصية.

ولم توضح قوات الأمن أسباب اقتحام المكتب، مكتفية بالقول إنها تتصرف "وفق تعليمات".

وتعتبر الجزيرة تصرف السلطات التونسية تصعيدا يدعو للقلق، وتخشى أن يمثل عائقا أمام التغطية المهنية والموضوعية للأحداث الجارية في البلاد.

وتدعو الشبكة السلطات التونسية للسماح لصحفييها بالعمل دون عوائق، إذ ينبغي السماح لهم بممارسة مهنتهم دون خوف أو ترهيب، وتثني على الوقفة التضامنية للمؤسسات الحقوقية والإعلامية على إدانتها لهذه التصرفات التي تعرض لها مكتب الجزيرة في تونس.

وفي عالم تواجه فيه وسائل الإعلام تهديدات متزايدة، تعتبر شبكة الجزيرة اقتحام مكتبها هجوما على عموم حرية الصحافة.

إدانات

وقد دانت نقابة الصحفيين التونسيين "بشدة" اقتحام مقر قناة الجزيرة "وتعطيل حرية العمل الصحفي في خرق للقوانين" وحملت الرئيس قيس سعيد مسؤولية حماية الصحافة. وقالت إن مراسلي الجزيرة لاحظوا تشويشا على اتصالاتهم التي أجروها خلال أداء عملهم.

ودعت النقابة رئيس البلاد إلى التدخل العاجل والفوري لضمان حرية العمل الصحفي، والتصدي لكل الإجراءات غير القانونية وفقا لما ينص عليه الدستور، وطلبت النقابة من الرئيس سعيد توضيح الرؤية عن التدابير الاستثنائية، ووضع خارطة طريق بمشاركة الجميع، معربة عن قلقها من تهديد حرية التعبير والإعلام.

وفي السياق نفسه، قالت الأمم المتحدة إنها تأمل أن يتم تمكين الصحفيين في تونس، بمن فيهم صحفيو الجزيرة، من ممارسة عملهم دون مضايقات، معربة عن انزعاجها من التقارير عن اقتحام الأمن لمكتب الجزيرة في تونس، وأضاف فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمين العام الأممي أن الأمم المتحدة تريد أن "يتم ضمان احترام حرية الصحافة في ظل الوضع الراهن في تونس".

ودعت منظمة العفو الدولية الرئيس التونسي إلى الالتزام علنا باحترام وحماية حقوق الإنسان بما في ذلك حرية التعبير، وقالت إن مستوى القلق على وضع حقوق الإنسان في تونس ارتفع بعد مداهمة الأمن لمكتب قناة الجزيرة، ووصفت ذلك بالاعتداء الغاشم على حرية التعبير والسابقة المثيرة للقلق.

وأضافت المنظمة أن الحريات وحقوق الإنسان التي تحققت بفضل الانتفاضة التونسية عام 2011 في خطر، وحثت الرئيس التونسي على التأكد من اتساق قراراته مع التزامات بلاده بالقانون الدولي لحقوق الإنسان.

ومن جانبها، قالت اللجنة الدولية لحماية الصحفيين إن اقتحام مكتب الجزيرة يعرض للخطر موقع تونس الرائد في مجال حرية الصحافة، داعية السلطات التونسية إلى السماح فورا ودون شروط لمكتب قناة الجزيرة بالعمل بحرية.

كما أعربت منظمة "مراسلون بلا حدود" عن إدانتها "اقتحام مكتب الجزيرة في تونس وإقحام وسائل الإعلام في الصراعات السياسية". وقالت نقابة الصحفيين في النرويج "ندين بشدة اقتحام مكتب الجزيرة في تونس ونطالب باحترام الصحافة والحريات".

وقال رئيس مركز تونس لحرية الصحافة محمود الذوادي إن اقتحام مكتب الجزيرة يعد سابقة لا تبشر بالخير بالنسبة لوضع الصحفيين في تونس.

وفي مقابلة مع الجزيرة، دعا شريف منصور منسق برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في لجنة حماية الصحفيين إلى رفع المنع عن عمل قناة الجزيرة في تونس، وقال إن الرئيس التونسي يَدين بمنصبه للثورة وما جاءت به من حريات وتحول ديمقراطي.

يذكر أن الرئيس التونسي أعلن -مساء الأحد- تجميد اختصاصات البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه وإقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي، كما قرر تولي السلطة التنفيذية بمساعدة رئيس حكومة يعينه بنفسه.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قال المشيشي إنه لن يكون عنصرا معطلا وإنه سيسلم المسؤولية لأي شخص يختاره قيس سعيد، ونفى الأخير أن ما قام به انقلاب، كما أصدر أمرا بمنع التجول، بينما نفت حركة النهضة أنباء عن منع الغنوشي من السفر.

26/7/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة