كانتا تخططان لهجمات أخرى خلال عيد الأضحى.. العراق يعلن تفكيك شبكتين تقفان وراء تفجير دام ببغداد

صور ومقاطع فيديو نشرتها خلية الإعلام الأمني على مواقع التواصل تظهر 5 من المشتبه بهم، بينهم 3 أشقاء.

تفجير مدينة الصدر عشية عيد الأضحى خلّف 30 قتيلا وتبنّاه تنظيم الدولة (رويترز)
تفجير مدينة الصدر عشية عيد الأضحى خلّف 30 قتيلا وتبنّاه تنظيم الدولة (رويترز)

فكّكت السلطات العراقية شبكتين قالت إنهما تقفان خلف تفجير دام ضرب حي مدينة الصدر ببغداد الاثنين الماضي، وكانتا تخططان لتفجيرات أخرى تزامنصا مع عيد الأضحى.

وقالت خلية الإعلام الأمني التابعة لوزارة الداخلية العراقية، في بيان، إن الشبكتين اللتين تمّ تفكيكهما في الأنبار وكركوك كانتا تخططان لتفجيرات في محافظات أخرى أيضًا خلال العيد، مشيرة إلى أن المعتقلين سيعرضون أمام القضاء لمحاكمتهم.

ويظهر 5 من المشتبه بهم، بينهم 3 أشقاء، في صور ومقاطع فيديو نشرتها خلية الإعلام الأمني على مواقع التواصل الاجتماعي، مرتدين سترات صفراء، ويدلون باعترافات تتضمن أسماءهم والمكان الذي كانوا ينوون تفجيره.

وكان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الذي توجه اليوم الأحد إلى واشنطن في زيارة رسمية قد أعلن أمس في تغريدة اعتقال جميع أعضاء الشبكة التي "خططت ونفّذت" الهجوم الانتحاري الذي تبنّاه تنظيم الدولة الإسلامية وأسفر عن مقتل 30 شخصًا وإصابة أكثر من 50 آخرين بجروح في حي مدينة الصدر.

وهزّ مساء الاثنين الماضي تفجير انتحاري سوق الوحيلات بمدينة الصدر، أحد أكثر أحياء بغداد فقرًا واكتظاظًا، ما أثار غضب العراقيين وأحزنهم، لا سيما أن أغلب الضحايا كانوا من الأطفال الذين اصطحبوا لشراء ملابس العيد.

ورغم إعلان العراق عام 2017 تحقيق النصر على تنظيم الدولة باستعادة كامل أراضيه صيف 2014، فإن التنظيم لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة في الجبال والمناطق النائية ويشنّ هجمات في أوقات متباينة.

وطرح الهجوم الأخير تساؤلات عن قدرة القوى الأمنية على الحد من هجمات مماثلة يقف خلفها تنظيم الدولة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

نفذت السلطات العراقية حكم الإعدام بحق 3 مدانين في قضايا “إرهابية” بأحد سجون ذي قار جنوب البلاد، ومن جانبها أعربت منظمات حقوقية عن خشيتها أن تكون الإعدامات رد فعل انتقاميا على تفجيري الخميس الماضي.

26/1/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة