خبير فرنسي بارز يرجح ظهور متحورة جديدة لكورونا هذا العام

دول أوروبية بدأت مجددا تعزيز إجراءات مكافحة جائحة كوفيد-19، وسط تزايد الإصابات بفعل تفشي السلالة دلتا.

مسافران في مطار شتوتغارت بألمانيا يسيران قرب لافتة تدل على مراكز للتطعيم ضد كورونا موجودة في المطار (غيتي)

رجح كبير مستشاري الحكومة الفرنسية بشأن كوفيد-19، اليوم الجمعة، أن تظهر نسخة متحورة جديدة لفيروس كورونا خلال أشهر الشتاء المقبل، متوقعا أن تعود الحياة لطبيعتها عام 2022 أو 2023.

في حين بدأ عدد متزايد من الدول الأوروبية تعزيز الإجراءات لمكافحة جائحة كوفيد-19، وذلك بالضغط على المواطنين لتلقي اللقاح والالتزام بالإرشادات، وسط تزايد الإصابات بفعل تفشي السلالة دلتا.

وقال رئيس المجلس العلمي التابع للحكومة الفرنسية جان-فرنسوا ديلفريسي لقناة "بي إف إم" (BFM) الإخبارية "سنشهد على الأرجح وصول متحورة أخرى خلال الشتاء".

وأشار إلى أنه لا يمكنه توقع عواقب ذلك أو معرفة إن كانت ستكون أكثر خطورة، مضيفا أن لكوفيد قدرة محدودة نسبيا على التحور.

وتعاني فرنسا حاليا من ارتفاع كبير في عدد الإصابات الجديدة الناجمة عن تفشي المتحورة الشديدة العدوى "دلتا" التي رصدت أول مرة في الهند.

وحض ديلفريسي الفرنسيين على العودة إلى التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات، مشيرا إلى أن "العودة إلى الوضع الطبيعي" ستكون على الأرجح في 2022 أو 2023.

وقال إن التحدي الكبير للأعوام القليلة المقبلة يتمثل في الكيفية التي يمكننا خلالها التعايش مع عالمين: دول محصنة وأخرى ليست كذلك.

تعزيز الإجراءات

في سياق متصل، بدأ عدد متزايد من الدول الأوروبية -مثل إيطاليا واليونان- تعزيز الإجراءات لمكافحة جائحة كوفيد-19، وذلك بالضغط على المواطنين لتلقي اللقاح والالتزام بالإرشادات، وسط تزايد الإصابات بفعل تفشي السلالة دلتا.

وحذت إيطاليا -أمس الخميس- حذو فرنسا وأعلنت أن الحصول على اللقاح أو توفر المناعة سيكون إلزاميا لممارسة عدد من الأنشطة، بما يشمل تناول الطعام في مناطق مغلقة، ودخول أماكن مثل صالات الألعاب الرياضية وحمامات السباحة والمتاحف ودور العرض السينمائي.

دول أوروبية بدأت تخفيف القيود الاحترازية لمواجهة كورونا قبل أن تعيد فرضها مع انتشار السلالات المتحورة (الأوروبية)

وجعلت اليونان من تقديم شهادة بالحصول على اللقاح أمرا إلزاميا للسماح بدخول المطاعم والحانات منذ الأسبوع الماضي بينما طبقت عشرات البلديات في البرتغال قيودا خلال عطلة نهاية الأسبوع في
الأماكن المغلقة منذ أوائل يوليو/تموز الجاري.

ودافع رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي عن قراره بجعل ما يعرف باسم تصريح المرور الأخضر إلزاميا للمشاركة في أغلب أنشطة الحياة العامة، وقال للصحفيين "السلالة دلتا أشد خطرًا من السلالات
الأخرى… تصريح المرور الأخضر ليس تعسفيا لكنه شرط ضروري لعدم وقف الأنشطة الاقتصادية. ومن دون لقاح سيكون علينا أن نغلق كل شيء من جديد".

تعليق سفر

علقت حكومة نيوزيلندا مؤقتًا السفر إلى أستراليا بأكملها بدون حجر صحي لمدة 8 أسابيع على الأقل، مع استمرار انتشار متحور دلتا في البلاد.

ووافق مجلس الوزراء النيوزلندي -وفق ما نقله موقع إذاعة (نيوزيلندا) اليوم الجمعة- على توصية مديرة عام الصحة أشلي بلومفيلد بتعليق السفر الخالي من الحجر الصحي مع أستراليا لمدة 8 أسابيع على الأقل.

رئيسة وزراء نيو ساوث ويلز بأستراليا غلاديس بريجيكليان تستعد للحديث بمؤتمر صحفي الجمعة حول مستجدات كورونا (غيتي)

وقالت الحكومة النيوزلندية إنها تراقب الوضع عن كثب، وإنها ستواصل التصرف بقدر كبير من الحذر عند كل منعطف. وأكدت التزامها بعودة النيوزيلنديين من أستراليا، مشيرة إلى أنه سيتم إعداد رحلات العودة للمواطنين النيوزيلنديين والأستراليين في نيوزيلندا.

جدير بالذكر أن أكثر من 200 ألف شخص سافروا جوا بين نيوزيلندا وأستراليا منذ عودة السفر بين البلدين في أبريل/نيسان الماضي.

تصنيف ألماني

صنفت الحكومة الألمانية إسبانيا وهولندا على أنهما منطقتان عاليتا الإصابة بكورونا بسبب ارتفاع أعداد الإصابات.

وأعلن معهد روبرت كوخ الألماني لمكافحة الأمراض -اليوم الجمعة- أنه سيُجرى تطبيق هذا القرار اعتبارا من الثلاثاء المقبل.

وبموجب هذا التصنيف، يتعين على أي شخص يعود من منطقة عالية الإصابة ولم يتم تطعيمه بشكل كامل أو تعافيه من كورونا أن يظل في الحجر الصحي لمدة 10 أيام، ولكن يمكنه تقصير المدة إلى 5 أيام بعد تقديم اختبار سلبي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

يواصل موضوع متحورات فيروس كورونا إثارة القلق ليحتدم الجدل من جديد بشأن وضع الكمامة من عدمه، إذ يرى أنصار التكميم ضرورة الاستمرار فيه درءا لمخاطر المتحورات، فيما يعتقد آخرون أنه يمكن الاستغناء عنها.

Members of the WHO team tasked with investigating the origins of the coronavirus disease (COVID-19) pandemic in Wuhan

طالبت “الصحة” العالمية، اليوم الجمعة، جميع البلدان بالتعاون لمعرفة منشأ فيروس كورونا، معتبرة أن الأمر لا يتعلق بالسياسة، وذلك بعد يوم من رفض الصين طلب المنظمة استكمال التحقيق على أراضيها.

Published On 23/7/2021

نفى خبير اللقاحات علي فطوم وجود نسبة تحدد مناعة القطيع، لأن فكرتها تقوم على وجود مجموعة صغيرة في المجتمع تحمل الفيروس ولا تكون قادرة على نقل العدوى لغيرها.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة