المحادثات الأفغانية بالدوحة.. طالبان تسعى للتطبيع مع واشنطن وتقترح هدنة بمناسبة العيد

جلسات اليوم ستكون مغلقة وبصيغة ثنائية تضم 7 ممثلين فقط من كل وفد وبحضور الوسيط القطري (الجزيرة)
جلسات اليوم ستكون مغلقة وبصيغة ثنائية تضم 7 ممثلين فقط من كل وفد وبحضور الوسيط القطري (الجزيرة)

اختتم وفدا الحكومة الأفغانية وحركة طالبان -اليوم الأحد- الجلسة الثانية من جولة المفاوضات الجديدة بالدوحة، وسط تفاؤل بالتوصل لتسوية سياسية تؤدي لإحلال السلام في البلاد.

وأفاد مصدر في وفد حركة طالبان بأن الحركة قدمت اقتراحا يتضمن إجراءات لبناء الثقة بينها وبين الحكومة؛ وذلك عبر إطلاق سراح السجناء لدى الجانبين والإعلان عن هدنة مؤقتة خلال فترة عيد الأضحى المبارك.

وقال مسؤول في لجنة المصالحة -للجزيرة- إن كلا الطرفين تبادلا مقترحاتهما للخروج ببيان مشترك بما تم الاتفاق عليه

وقد أكدت الحركة أنها تؤمن بأن الحل السياسي هو الأنسب لإحلال السلام في أفغانستان، وأنها تسعى لإقامة علاقات مع المجتمع الدولي.

وكانت الجولة الحالية من محادثات السلام الأفغانية قد انطلقت أمس السبت، حيث عبّر رئيسا وفدي الحكومة برئاسة عبد الله عبد الله وحركة طالبان برئاسة الملا عبد الغني برادار عن تفاؤلهما بالوصول لتفاهمات توقف التصعيد الجاري في أفغانستان.

بيان حركة طالبان

في غضون ذلك، أكد زعيم طالبان هبة الله آخوند زاده أنه رغم التقدم العسكري الذي تحققه حركته على الأرض، فإنها تؤمن أن الحل السياسي هو الأنسب لإحلال السلام بالبلاد.

وأضاف آخوند زاده -في بيان اليوم الأحد بمناسبة عيد الأضحى- أنه "بدل الاعتماد على الأجانب، دعونا نحل مشكلاتنا فيما بيننا وننقذ وطننا من الأزمة السائدة".

وقال "نحن من جهتنا مصممون على التوصل إلى حل من خلال المفاوضات، لكن الطرف الآخر يواصل إهدار الوقت".

وأكد زعيم طالبان على أن حركته تسعى لإقامة علاقات مع المجتمع الدولي بما فيه الولايات المتحدة بعد انسحاب قواتها من أفغانستان.

وقال "نريد علاقات دبلوماسية واقتصادية وسياسية جيدة ووثيقة، مع جميع دول العالم بما فيها الولايات المتحدة".

وفي تصريحات وجهها لدول الجوار، شدد آخوند زاده على أن حركته لن تسمح باستخدام أراضي أفغانستان لتهديد أمن جيرانها واستقرارهم.

وقف إطلاق النار

وعلى ذات الصعيد، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية في أفغانستان أن لجنة تضم 14 عضوا -7 من حركة طالبان و7 من الحكومة الأفغانية- منهمكة في إجراء محادثات منذ أمس السبت، وتردد أنها ستتوصل إلى اتفاق اليوم.

وقال متحدث باسم المجلس إن اليوم الأخير من المحادثات سيركز على وجود وسيط للمحادثات الأفغانية السابقة، ووقف إطلاق النار، والتوصل إلى تسوية سياسية.

وذكرت مصادر على صلة بمحادثات السلام الأفغانية أن حركة طالبان ستوافق على الأرجح على وقف إطلاق النار، بمناسبة عيد الأضحى وخفض العنف، بحلول نهاية اليوم.

الوضع الميداني

وتتزامن محادثات الدوحة مع استمرار التصعيد الميداني بين القوات الأفغانية وحركة طالبان، حيث قالت الحركة إنها سيطرت -خلال الشهرين الماضيين (مايو/أيار ويونيو/حزيران)- على 194 مديرية في أفغانستان، استعادت القوات الأفغانية 5 منها.

فقد أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية اليوم الأحد مقتل 20 مسلحا من طالبان بغارة جوية نفذتها القوات الأفغانية بولاية هلمند جنوبي البلاد، كما أعلنت مقتل 7 من مسلحي الحركة وإصابة 3 بعملية تمشيط للقوات الأفغانية بولاية كونر شرقي البلاد.

وكانت الوزارة قد أعلنت أمس مقتل 284 من مسلحي طالبان في عمليات عسكرية نفذتها في عدد من الولايات، أبرزها بلخ وقندهار وهلمند وتخار وكابول وننغرهار وغزني وخوست خلال الـ24 ساعة الماضية. وقالت الوزارة إنها أبطلت مفعول 15 عبوة ناسفة.

وتواصل القوات الحكومية حملتها العسكرية لاستعادة مدينة "سبين بولدك" ومعبر "تشمن" الإستراتيجي على الحدود مع باكستان في ولاية قندهار جنوبي البلاد، بينما بثت حركة طالبان مقطعا مصورا لمعبر تشمن الحدودي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أفاد مراسل الجزيرة في الدوحة بأن وفدي الحكومة الأفغانية وحركة طالبان اتفقا على تشكيل لجنة مشتركة مكونة من 14 عضوا، تحضِّر جدول أعمال المباحثات، في ختام جلسات اليوم الأول من مباحثات السلام الأفغانية.

18/7/2021

دعا رئيس لجنة المصالحة الأفغانية عبد الله عبد لله اليوم الجمعة طالبان لاستغلال فرصة السلام، وذلك قبيل توجهه إلى الدوحة على رأس وفد من الحكومة للمشاركة في المفاوضات مع الحركة.

16/7/2021

الانسحاب الأميركي من أفغانستان يسجل نهاية لمنطق الأممية الليبرالية الذي تبنته واشنطن منذ سقوط الاتحاد السوفياتي، كما سيزعزع استقرار الجناح الجنوبي لروسيا ويضعف قدرتها على الهيمنة بآسيا وشرق أوروبا.

16/7/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة