الملف النووي.. إيران ترفض خطة ثلاثية أوروبية وواشنطن تجدد التزامها بالعودة المشتركة إلى الاتفاق

رفضت إيران خطة ثلاثية عرضها مسؤولون أوروبيون لإطالة "الفترة الزمنية لبرنامج إيران النووي"، بينما جددت واشنطن التزامها بالسعي للعودة المتبادلة إلى الاتفاق النووي.

وأفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" (Wall Street Journal) الأميركية أن المسؤولين الأوروبيين عرضوا خطة من 3 محاور لمنع إيران من العودة السريعة إلى إجراءاتها النووية، وإطالة هذه الفترة الزمنية بعد عودة طهران إلى تنفيذ التزاماتها.

ووفق الخطة، يريد الأوروبيون من إيران تخزين أجهزة الطرد المركزي المتقدمة وتشميعها، وتفكيك البنية التحتية الإلكترونية المستخدمة لهذه الأجهزة.

ولم تحدد الصحيفة ما إذا كان العرض الأوروبي قد قدم للجانب الإيراني في سياق محادثات فيينا، لكنها نقلت عن عدة مصادر مطلعة على المحادثات قولها إن إيران أصرت على أنها لن تسمح بتدمير أي من أجهزة الطرد المركزي المتطورة لديها.

عودة مشتركة للاتفاق

في غضون ذلك، جددت وزارة الخارجية الأميركية تأكيدها على التزام واشنطن بالسعي للعودة المشتركة إلى الاتفاق النووي مع إيران.

وقالت جالينا بورتر -نائبة المتحدث باسم الخارجية في إحاطة عبر الهاتف- إن واشنطن تسعى إلى البناء على هذه العودة في حال نجاحها، ضمن مقاربة شاملة للتعاطي مع النووي الإيراني والمسائل الأخرى.

وكانت الخارجية الأميركية قد أكدت الأسبوع الماضي أنها لا تزال مهتمة بالعودة المشتركة للالتزام بالاتفاق النووي الإيراني؛ لكن هذا العرض لن يظل معروضا للأبد.

وأشارت إلى أنه "عندما تنتهي إيران من الانتقال الرئاسي، سنكون حينها مستعدين للتخطيط للعودة إلى فيينا لمواصلة المفاوضات".

في المقابل، نقلت وكالة رويترز عن مصدر دبلوماسي إيراني أن طهران ليست مستعدة لاستئناف المفاوضات قبل تولي الرئيس الجديد السلطة، وأضاف المصدر أن إيران نقلت هذا الموقف للمسؤولين الأوروبيين الذين يعملون وسطاء في المفاوضات، وتوقع المصدر ألا يتم استئناف المفاوضات النووية قبل منتصف أغسطس/آب المقبل.

اتخذت إيران ست خطوات تقليصية حتى الآن تقول إنها تهدف لإنقاذ الاتفاق النووي (الصحافة الإيرانية)ذا نيويوركر: ترامب خطط لهجوم على المنشآت النووية الإيرانية لتبرير بقائه في السلطة (الصحافة الإيرانية)

هجوم على المنشآت النووية

من جهتها، ذكرت صحيفة "ذا نيويوركر" (The New Yorker)‏ الأميركية أن الرئيس السابق دونالد ترامب كان قريبا جدا من شن هجوم على المنشآت النووية الإيرانية في نهاية حقبته، وأن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو ضغط عليه للقيام بذلك.

وأضافت الصحيفة أن رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي سعى إلى ضمان عدم دخول ترامب في صراع عسكري مع إيران، واتخاذ ذلك ذريعة لإلغاء نتائج انتخابات 2020 والبقاء في السلطة.

وأضافت الصحيفة أن الجنرال ميلي التقى مرارا على انفراد مع هيئة الأركان المشتركة، وطلب منها التأكد من عدم وجود أوامر غير قانونية من ترامب، وعدم تنفيذ أية أوامر من هذا القبيل دون الاتصال به أولا.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

حول هذه القصة

epa09344526 Jen Psaki, White House press secretary, speaks during a news conference in the James S. Brady Press Briefing Room, at the White House in Washington, DC, USA, 14 July 2021. EPA-EFE/Oliver Contreras / POOL

قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إن واشنطن قلقة من نشاطات إيران بالمنطقة لكن المصلحة الأميركية تتطلب مواصلة المفاوضات، في حين أكدت طهران أنه لا فرق بين حكومتي روحاني ورئيسي في الملف النووي.

Published On 14/7/2021

قالت الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة مستعدة لاستئناف المفاوضات مع إيران بشأن الملف النووي، مشيرة إلى أن طهران طلبت مزيدا من الوقت لحين انتقال السلطة للرئيس المنتخب إبراهيم رئيسي.

Published On 15/7/2021

قال وزير الدفاع الإسرائيلي إن التهديد الأكبر لإسرائيل يتمثل في حيازة إيران أسلحة نووية، مما يتطلب منها زيادة الاستعداد وتوسيع بناء القوة، وذلك في وقت تقترب فيه مفاوضات إحياء الاتفاق النووي من نهايتها.

Published On 15/7/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة