المشري يكشف عن ضغوط دولية وأممية للسماح بترشح العسكريين للانتخابات في ليبيا

Chairman of the High Council of State of Libya Khalid al-Mishri
المشري: الأمم المتحدة عبر مبعوثيها كانت دائما ضد الاستفتاء على الدستور (الأناضول)

قال رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا خالد المشري إن ملتقى الحوار السياسي الليبي يواجه ضغوطا دولية ومن البعثة الأممية للقبول بقاعدة دستورية تسمح بترشح العسكريين للانتخابات.

واتهم المشري -في ندوة صحفية اليوم السبت- الأمم المتحدة، عبر مبعوثيها، بأنها كانت دائما ضد الاستفتاء على الدستور، كما قال إن مجلس النواب ومفوضية الانتخابات ماطلا بشأن الاستفتاء على الدستور.

وقال المشري إن وجود مرتزقة شركة فاغنر الروسية في ليبيا تضاعف منذ بدء خارطة الطريق الحالية على عكس ما تنص عليه الخارطة من إخراج للمرتزقة والقوات الأجنبية.

وسبق للمشري أن تحدث في مقابلة مع الجزيرة عن أن البعض حاول تجاوز مسألة عدم ترشح العسكريين ومزدوجي الجنسية للرئاسة.

وأشار إلى أن بعض الأطراف الليبية في جنيف حاولت تفصيل قاعدة انتخابية على مقاس اللواء المتقاعد خليفة حفتر وسيف الإسلام القذافي (نجل الرئيس الراحل معمر القذافي).

وأضاف أن هناك من يرفض إجراء استفتاء على الدستور، وأن هذا سيخلق مشاكل لأنه لن ينهي المرحلة الانتقالية، وأكد على أهمية إجراء الانتخابات في ديسمبر/كانون الأول المقبل على أساس دستوري واضح وليس على أسس شخصية.

خارج سيطرة الدولة

من جهته، قال عضو المجلس الرئاسي الليبي موسى الكوني إن مساحات شاسعة من المناطق الحدودية بالجنوب الليبي أصبحت خارج سلطة الدولة الليبية بالكامل.

وأضاف الكوني -خلال كلمة له في ملتقى أهالي فزان بطرابلس- أن المعارضة التشادية -التي شاركت مؤخرا في الحرب ضد السلطات التشادية- عادت لتتمركز في مناطق بالجنوب الليبي.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

حول هذه القصة

أعلنت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا -مساء أمس الجمعة- فشل ملتقى الحوار السياسي في التوافق على قاعدة دستورية للانتخابات، ودعت البعثة الأعضاء إلى إيجاد حلول وسط توحد الأطراف بما يعزز الوحدة الوطنية.

Published On 2/7/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة