استمرار التحقيق في القضية.. ماكرون يقول إن الصفعة لم تؤثر عليه ولا تقلقه

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن حق التعبير مكفول، لكن لا ينبغي أن يكون هناك عنف وكراهية في الأفعال والخطابات، وإلا فإن الديمقراطية نفسها ستصبح تهديدًا.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها ماكرون -أمس الثلاثاء- لصحيفة محلية؛ تعليقًا على الصفعة التي تعرض لها من أحد المواطنين أثناء زيارته لمنطقة دروم جنوب شرقي البلاد.

وأضاف ماكرون قائلا "كل شيء على ما يرام، ويجب تقييم هذا الحادث على أنه هجوم فردي"، مضيفا "هذا الحادث لا ينبغي أن يقف في طريق القضايا التي تهم حياة الكثير من الناس".

وتابع قائلا إنه يجب احترام السلطات في البلاد، وزاد "لن أتخلى عن هذا النضال أبدًا. السلطات -أيًا كانت- أكبر منا، ويجب ألا تكون عرضة لمثل هذه الهجمات".

ماكرون قال إن الحادث فردي ولا ينبغي أن يهيمن على النقاشات العامة (رويترز)

وأشار ماكرون إلى أن فرنسا تتمتع بحرية التعبير والتصويت، متابعا "يجب ألا يكون هناك عنف وكراهية في الأفعال والخطابات، وإلا فإن الديمقراطية نفسها ستصبح تهديدًا".

وتابع قائلا "الفرنسيون جمهوريون، ومعظمهم مهتمون بمشاكل البلاد، لذا لا ينبغي السماح لهذا الحدث الفردي والعنف المتطرف بالهيمنة على المناقشات العامة".

كما أوضح أن الحادثة لم تؤثر عليه ولا تقلقه، مشددًا على أنه سيواصل العمل كأن شيئًا لم يحدث، على حد تعبيره.

مدير نادٍ

وقالت مصادر مطلعة على التحقيقات -اليوم الأربعاء- إن الرجل الذي تردد أنه صفع ماكرون على وجهه، يدير ناديا لعشاق فنون المبارزة بالسيوف التي ترجع إلى القرون الوسطى، وليس له سجل إجرامي سابق.

وعرّف مصدر من الشرطة المشتبه به بأنه داميان تاريل (28 عاما)، وقال الادعاء المحلي إنه يجري التحقيق معه لتعديه على موظف عام.

وكان ماكرون يقوم بجولة لجس النبض في البلاد بعد جائحة فيروس كورونا وقبل أقل من عام من الانتخابات الرئاسية، عندما تلقى الصفعة على وجهه وهو يحيي حشدا صغيرا من المارة في جنوب فرنسا.

وكان تاريل يرتدي قميصا عندما صاح قائلا "تسقط الماكرونية"، ثم أطلق صيحة الحرب للجيش الفرنسي في عهد الملكية، ووصفه مصدر على صلة وثيقة بالتحقيقات بأنه بدا غريب الأطوار.

وأضاف المصدر أن تاريل ورجلا آخر ما زالا محتجزين اليوم الأربعاء. وتصل عقوبة تهمة التعدي على موظف عام إلى السجن 3 سنوات، وغرامة تصل إلى 45 ألف يورو.

ويدير تاريل ناديا محليا لمحبي الألعاب القتالية، يركز على ممارسة ألعاب قتالية تاريخية أوروبية منها المبارزة بالسيف.

صفعة

وتعرض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للصفع على الوجه -أمس الثلاثاء- من الرجل الذي كان يقف ضمن حشد، أثناء قيام الرئيس بجولة جنوب البلاد، وفق ما ظهر في مقطع مصور للواقعة.

وقالت قناة "بي إف إم" (BFM) التلفزيونية وإذاعة "آر إم سي" (RMC) إن المرافقين الأمنيين لماكرون تدخلوا بسرعة، وطرحوا الرجل أرضا، وأبعدوا ماكرون. وألقت الشرطة القبض على شخصين على صلة بالحادثة.

وقال رئيس الوزراء جان كاستيكس إن الواقعة إهانة للديمقراطية.

ووقع الحادث أثناء زيارة ماكرون لمنطقة دروم (جنوب شرق البلاد)، حيث التقى برواد مطاعم وطلاب، وتحدث عن كيفية عودة الحياة إلى طبيعتها بعد جائحة كوفيد-19.

وأظهر مقطع مصور تداولته مواقع التواصل الاجتماعي ماكرون مرتديا قميصا، ويتجه نحو حشد يقف خلف حاجز معدني.

ومد الرئيس يده لمصافحة رجل يرتدي قميصا أخضر ونظارة وكمامة، لكن الرجل هتف "تسقط الماكرونية"، ثم وجه إلى ماكرون صفعة على وجهه.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة