ذا هيل: هل تستطيع الولايات المتحدة خوض حرب على أربع جبهات؟

على الولايات المتحدة، إذا أرادت تجنب حرب متعددة الجبهات، أن تكون مستعدة للقتال والانتصار في الصراعات التقليدية في عدة أماكن في وقت واحد

إحدى حاملات الطائرات الأميركية في بحر الفلبين (رويترز)
إحدى حاملات الطائرات الأميركية في بحر الفلبين (رويترز)

تواجه الولايات المتحدة وحلفاؤها العديد من النقاط الساخنة في التخوم البحرية لما يعرف بمنطقة أوراسيا التي تشمل قارتي أوروبا وآسيا، فما مدى استعدادها للتصدي لذلك؟

هذا ما حاول الكاتبان الأستاذ الجامعي المتقاعد ومنسق منتدى ماكيندر بالولايات المتحدة وكبير باحثي معهد أبحاث السياسة الخارجية ليونارد هوتشبيرغ، والخبير الفيزيائي المؤسس لأربع شركات ناشئة ناجحة في مجال أشباه الموصلات والاتصالات مايكل هوتشبيرغ، الإجابة عنه من خلال مقال بصحيفة "ذا هيل"، استعرضا فيه الصعوبات التي تواجه الولايات المتحدة بشكل خاص والدول الغربية بشكل عام في هذه المنطقة.

فروسيا، بحسب الكاتبين، مستمرة في تهديد أوكرانيا، بهدف تعزيز احتلالها لشبه جزيرة القرم، هذا على الرغم من أن الولايات المتحدة ضمنت لأوكرانيا عند تخليها عن أسلحتها النووية، وحدة أراضيها في مذكرة بودابست لعام 1994، لكن لا يبدو أن روسيا تعير اهتماما لتلك الضمانات، بل إنها أيضًا تمثل تهديدا لدول البلطيق الأعضاء في حلف شمال الأطلسي "الناتو"، إستونيا ولاتفيا وليتوانيا، وسيكون الغزو الناجح لأي عضو من أعضاء الناتو كارثيا على مصداقية الولايات المتحدة، وفقا للكاتبين.

أما الصين فإن الكاتبين ذكرا أنها تخلت عن مبدأ "دولة واحدة ونظامين" الذي كانت هونغ كونغ تحتفظ بموجبه باستقلالها، كما أعلن الزعيم الصيني شي جين بينغ أن تايوان ستنضم للصين بالقوة إذا لزم الأمر.

والظاهر، وفقا للكاتبين، أن بكين تعمل على بناء القدرة العسكرية الضرورية لغزو تايوان أو حصارها، مما يهدد اعتماد الولايات المتحدة على تايوان في مجال الإلكترونيات المتقدمة وأشباه الموصلات واتخاذها لها كمكان لاحتواء الطموحات الصينية في المحيط الهادي.

ولم يقتصر توسع الصين، وفقا للكاتبين، على ذلك بل إنها الآن تطالب في بحر الصين الشرقي بجزر سينكاكو اليابانية، كما بنت جزرا اصطناعية في بحر جنوب الصين لتأكيد سيادتها على ممرات الشحن الرئيسية.

كما تشكل أنظمة مثل إيران وكوريا الشمالية تهديدًا متزايدًا لحلفاء الولايات المتحدة، فطهران، حسب الكاتبين، ترعى المتمردين الحوثيين في اليمن، وتؤجج استياء الشيعة في دول الخليج والعراق، وتهيمن على لبنان وسوريا من خلال حزب الله، وتهدد الشحن عبر خليج هرمز، أما كوريا الشمالية فهي تشكل تهديدا تقليديا لكوريا الجنوبية، ويهدف برنامجها النووي إلى استهداف الولايات المتحدة نفسها.

فما الذي يمكن للولايات المتحدة أن تفعله في ظل هذه التحديات؟ للجواب عن هذا السؤال يقول الكاتبان إن واشنطن كانت تزعم في ذروة الحرب الباردة أنها تستطيع خوض حربين كبيرتين وحرب صغيرة واحدة، لكن تلك القدرة العسكرية تدهورت تدريجيا مقارنة بقدرات خصومها.

وأحد المؤشرات الرئيسية على فقدان تلك القدرة العسكرية، وفقا للخبيرين، هو حجم الأسطول البحري الأميركي، إذ كان لديها في أواخر الثمانينيات حوالي 600 سفينة بحرية، لكن ذلك تقلص كثيرا ولم يعد لديها سوى 101 سفينة منتشرة في جميع أنحاء العالم ولم يعد أسطولها البحري بأكمله يزيد على 297 سفينة فقط.

وهذا يعني، حسب الكاتبين، أنه لم تعد لدى واشنطن سفن كافية لمواجهة التحديات قبالة سواحل الصين، ناهيك عن ردع أشكال العدوان الأخرى في العديد من بؤر التوتر في أوراسيا، بل إنه في المستقبل القريب، لن يكون للولايات المتحدة أي ناقلة طائرات منتشرة كجزء من الأسطول السابع في منطقة آسيا والمحيط الهادي، على الرغم من نية الصين المعلنة بغزو تايوان، على حد تعبير الكاتبين.

وعند تقييم الخطر الذي تواجهه الولايات المتحدة، يجب على خبراء الأمن القومي الأميركي التحسب لاحتمال قيام خصومهم بعمل منسق، حسب الكاتبين.

أسئلة

فماذا لو واجهت الولايات المتحدة وحلفاؤها حربًا متزامنة على 4 جبهات ضد أوكرانيا وتايوان وإسرائيل، مع قيام كوريا الشمالية بمهاجمة كوريا الجنوبية، مستفيدة من قوة ردعها النووية بينما يغلق الإيرانيون مضيق هرمز؟ وماذا لو تزامن ذلك كله مع هجمات إلكترونية على البنية التحتية المالية والمادية في الولايات المتحدة؟

الجواب عن تلك الأسئلة يتوقف، حسب الكاتبين، على الجواب عن الأسئلة التالية: هل تمتلك الولايات المتحدة القدرة العسكرية للرد على مثل هذه التحديات المتزامنة، وهل هي جاهزة لاستخدام الأسلحة النووية للدفاع عن حلفائها ودعم التزاماتها بموجب المعاهدات؟ وإذا كان لا بد من اتخاذ خيارات صعبة، فأي من هذه الصراعات ستعطيها الولايات المتحدة الأولوية؟

وخلص الكاتبان إلى أن على الولايات المتحدة، إذا أرادت تجنب حرب متعددة الجبهات، أن تكون مستعدة للقتال والانتصار في الصراعات التقليدية في عدة أماكن في وقت واحد، كما يجب عليها أن تستثمر في تعزيز قدرة حلفائها على الدفاع عن أنفسهم.

المصدر : الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة