معارك طاحنة وسقوط عشرات القتلى.. وزير دفاع أميركا يؤكد التزام بلاده بمساعدة الحلفاء خلال الانسحاب من أفغانستان

أوستن (يسار) خلال لقائه الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ بمقر البنتاغون (رويترز)
أوستن (يسار) خلال لقائه الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ بمقر البنتاغون (رويترز)

قال وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن إن الولايات المتحدة ملتزمة بمساعدة حلفائها خلال الانسحاب من أفغانستان، في حين تتواصل معارك ضارية في مناطق مختلفة من البلاد خلفت مقتل العشرات.

وأضاف أوستن عقب مباحثاته مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO) ينس ستولتنبرغ في مقر البنتاغون في فرجينيا، أن الإدارة الأميركية واثقة من أنها ستنتقل إلى علاقة جيدة مع الأفغان بعد انسحاب القوات الأميركية.

من جهته قال الأمين العام لحلف الناتو، خلال اجتماعه مع المجلس الأطلسي، إن انسحاب قوات الحلف لا ينهي دعمه للأفغان، وإنه يبحث في آلية لتدريب القوات الأفغانية في بلدان أخرى.

من جانب آخر، أشاد قائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال كينيث ماكنزي باستضافة قطر جولات التفاوض في محادثات السلام الأفغانية، وقال إن هذه الجولات ساهمت إلى حد كبير في إيجاد طريق للمضي قدما.

ودعا ماكنزي خلال إحاطة عبر الهاتف، طالبان إلى الالتزام بالمفاوضات والتوصل لحل سياسي.

تزايد أعمال العنف

من جهة أخرى قال مسؤولون كبار في الحكومة الأفغانية اليوم الاثنين إن 150 على الأقل من قوات الأمن قتلوا أو أصيبوا في الساعات الـ24 الماضية مع تزايد الهجمات التي يشنها مسلحو طالبان بالتزامن مع انسحاب القوات الأجنبية.

وأضاف المسؤولون الذين طلبوا عدم ذكر أسمائهم، أن قتالا يدور حاليا في 26 إقليما من إجمالي 34 في البلاد. ووصف أحدهم عدد القتلى والمصابين بأنه "مرتفع بشكل صادم".

وتقول الحكومة إن الاشتباكات زادت مع مضي الولايات المتحدة قدما في عملية سحب كل قواتها المتبقية بحلول 11 سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال مسؤول كبير، طلب عدم ذكر اسمه لعدم السماح له بالتحدث لوسائل الإعلام، "على مدى الساعات الـ24 الماضية، للأسف سقط أكثر من 157 (قتيلا ومصابا) من القوات".

وتجمدت إلى حد كبير المحادثات السياسية بين الحكومة وطالبان مع سحب واشنطن قواتها بعد 20 عاما من الغزو الأميركي الذي أطاح بطالبان من السلطة.

وتبادل الجانبان الاتهامات ببدء الاستفزازات وبالإخفاق في وقف الهجمات على المدنيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

نقلت صحيفة نيويورك تايمز أن الانسحاب السريع للقوات الأميركية من أفغانستان دفع وكالة الاستخبارات المركزية “سي آي إيه” (CIA) للبحث عن بدائل للحفاظ على عمليات جمع المعلومات الاستخبارية.

7/6/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة